كينيا.. الفيلة في مرمى الصيادين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582859/

يتغير وضع الحيوانات في العالم من سيئ إلى أسواء. و في العام المنصرم قتل الصيادون غير الشرعيين نحو 300 فيل في كينيا وحدها.. وفي محاولة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث بدأ خبراء بيئة هناك ممارسة ما أطلق عليه المتابعة الالكترونية للحيوانات.

يتغير وضع الحيوانات في العالم من سيئ إلى أسواء. و في العام المنصرم قتل الصيادون غير الشرعيين نحو 300 فيل في كينيا وحدها.. وفي محاولة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث بدأ خبراء بيئة هناك ممارسة ما أطلق عليه المتابعة الالكترونية للحيوانات.

حديقة تسافو الوطنية البرية في كينيا ملاذ فريد من نوعه للفيلة.. في الوقت الذي يهددها الصيادون غير الشرعيين بالانقراض وضع خبراء البيئة طريقة لحمايتها ومراقبتها وذلك باستخدام الابر المسكنة للتمكن من تركيب جهاز عليها لمتابعتها ورصد تحركاتها.

ويقوم الأطباء البيطريون  بتركيب الجهاز الالكتروني على عنق الحيوان، ما يوفر لهم بيانات لأكثر من 20 شهرا. لكن المشكلة التي تواجه فريق الاطباء تكمن في ضرورة معالجة الفيل بعد رميه بالسهام لكي لا تقع مضاعفات تؤثر على حياته.

استخدام السهام السامة هي الطريقة المفضلة لدى الصيادين المحليين، الذين يقتلون الفيلة للحصول على لحومها، في حين يستخدم الصيادون الآخرون الأسلحة لقتلها بهدف تهريب العاج  إلى الخارج. لكن على الرغم من الجهود المبذولة لحماية الفيلة لا يزال الصيد غير المشروع يشكل تحديا كبيرا.