تفريق متظاهرين في شارع الحبيب بورقيبة بتونس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582811/

استخدمت  قوات الأمن التونسية يوم الاثنين 9 ابريل/نيسان الغاز المسيل للدموع لتفريق  التظاهرة الجماهيرية في شارع الحبيب بورقيبة التي اجتمعت هناك لإحياء يوم الشهداء في ذكرى ضحايا القمع الدموي الذي قامت به قوات فرنسية لتظاهرة في تونس في 9 نيسان عام 1938، وكذلك احتجاجا على منع التجمعات في الشارع منذ 28 مارس/أذار.

استخدمت  قوات الأمن التونسية يوم الاثنين 9 ابريل/نيسان الغاز المسيل للدموع لتفريق التظاهرة الجماهيرية في شارع الحبيب بورقيبة لإحياء يوم الشهداء في ذكرى ضحايا القمع الدموي الذي قامت به قوات فرنسية لتظاهرة في تونس في 9 نيسان عام 1938، وكذلك احتجاجا على منع التجمعات في الشارع منذ 28 مارس/أذار.

وهتف المتظاهرون الذين التفوا بالعلم التونسي "لا نخاف والشعب هنا"، وكانوا بدأوا بالتوافد الى شارع بورقيبة وسط أجواء شديدة التوتر.

وحظرت وزارة الداخلية التونسية منذ 28 مارس/اذار عقد التجمعات الجماهيرية في شارع بورقيبة للحيلولة دون وقوع اشتباكات بين المتظاهرين المنتمين لتيارات مختلفة، وذلك بعد حوادث خلال تظاهرة لإسلاميين هاجموا خلالها فنانين.

ولم يجد هذا القرار تأييدا من قبل الاحزاب الديمقراطية والليبرالية والحركات الاجتماعية التونسية. وتعتبر تلك الاحزاب والحركات شارع الحبيب بورقيبة كاحد رموز ثورة 14 يناير التونسية.

وسبق ان فرقت الشرطة يوم السبت 7 أبريل/نيسان الآلاف من خريجي الجامعات العاطلين عن العمل، الذين تظاهروا احتجاجا في العاصمة التونسية واشتبكت معهم ما اسفر عن جرح نحو 30 شخصا من المتظاهرين ورجال الشرطة.

المصدر: وكالات