السينما الروسية.. بين الماضي والحاضر

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58272/

اختتمت في العاصمة السورية فعاليات الدورة الـ18 لمهرجان دمشق السينمائي الدولي بفوز فيلم "الخارجون على القانون" الجزائري للمخرج رشيد بو شارب بأهم جائزتين في المهرجان، وهما ذهبية الأفلام الطويلة وجائزة أفضل فيلم عربي. وتعقيبا على مجريات المهرجان اجرت مراسلة قناة "روسيا اليوم" حوارا مع المخرج الروسي فلاديمير مينشوف الذي ترأس لجنة التحكيم الرئيسة في المهرجان.

اختتمت في في العاصمة السورية فعاليات الدورة الـ18 لمهرجان دمشق السينمائي الدولي بفوز فيلم "الخارجون على القانون" الجزائري للمخرج رشيد بو شارب بأهم جائزتين في المهرجان، وهما ذهبية الأفلام الطويلة وجائزة أفضل فيلم عربي. وتعقيبا على مجريات المهرجان اجرت مراسلة قناة "روسيا اليوم" حوارا مع المخرج الروسي فلاديمير مينشوف الذي ترأس لجنة التحكيم الرئيسة في المهرجان.
قال المخرج الروسي ان الجديد بالنسبة له في هذا المهرجان أن الافلام العربية المشاركة فيه "لم تكن أفلاما مصطنعة تروي قصصا عن حياة الطبقات العليا في المجتمع مثل حياة الفنانين ومقدمي الحفلات الاستعراضية والعروض التلفزيونية وغيرها، بل رأيت أفلاما تروي قصصا عن البسطاء والفلاحين والأرض.. أفلاما تطرح قضايا جوهرية بالغة الاهمية".
وفيما يتعلق بتأثير المدرسة الاخراجية الروسية في الافلام السورية، أشار مينشوف الى انه فهم أثناء مشاهدة فلمين سوريين في المهرجان ان مخريجيهما درسا في معهد "فغيك" الحكومي الروسي للفنون السينمائية، اذ يعكس هاذان العملان ثقافة المعهد.
وفيما يخص حضور الافلام الروسية في المهرجانات العالمية، قال المخرج ان بلاده حصلت هذا العام على الكثير من الجوائز. وأضاف "اننا نحصل على جوائز في برلين والبندقية، الا اننا غير محظوظين في مهرجانات كان السينمائية، حيث نلنا جائزة ذلك المهرجان آخر مرة عام 1957 على فيلم "الغرانيق تطير".
وقد قدمت روسيا في مهرجان دمشق السينمائي فلمين يحمل أحدهما اسم "كيف قضيت الصيف الماضي". وقد فاز هذا الفيلم الذي أخرجه ألكسي بوبوغريبسكي بالعديد من الجوائز في المهرجنات السينمائية الدولية.

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية