دمشق: الأعمال الإرهابية تصاعدت منذ الاتفاق على خطة عنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582622/

أكدت الخارجية السورية في رسالتين وجهتهما يوم الجمعة 6 ابريل/نيسان، إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، أكدت فيهما تصاعد ما وصفته بالأعمال الإرهابية في البلاد وبخاصة منذ الاتفاق على تطبيق خطة كوفي عنان.

وجهت سورية يوم 6 ابريل/نيسان رسالتين متطابقتين إلى كل من رئيس مجلس الأمن والأمين العام لهيئة الأمم المتحدة.

وذكرت وكالة الأنباء السورية، أنه جاء فى الرسالتين أنه خلال الأيام الأخيرة تصاعدت الأعمال (الإرهابية) التى ترتكبها المجموعات المسلحة فى سورية، خاصة منذ التوصل إلى التفاهم المتعلق بخطة كوفى عنان. فبالإضافة إلى التفجيرات التى أبرزت الدلائل الأولية على وقوف عناصر تنظيم القاعدة وراءها والجرائم التى تقترفها المجموعات المسلحة الأخرى، تصاعد التحريض أيضا من قبل أطراف تدعى حرصها على سورية، وعلى أهمية إنجاح مهمة المبعوث الدولى الخاص وتمارس تلك الأطراف فى الوقت نفسه أعمالا تتناقض مع خطة عنان ومع عودة الأمن والاستقرار إلى سورية.

ولفتت الرسالتان إلى أن "نتائج بعض الاجتماعات التى عقدت مؤخرا تشير إلى أن الهدف الأساسى للمشاركين فيها كان سفك المزيد من الدماء السورية، حتى وصل الأمر من قبل البعض إلى الإعلان عن تأسيس صناديق لتمويل وتسليح هذه المجموعات التى سبق أن زودناكم من خلال رسائل سابقة ببراهين تثبت ممارستها القتل والعنف والإرهاب وصرف رواتب لأعضائها".

وأوضحت الرسالتان أن متابعى تطورات الأزمة فى سورية يلاحظون أن الأطراف التى أججت هذه الأزمة من خلال التحريض الإعلامى غير المسبوق ومن خلال دعم وتسليح المجموعات المسلحة وتمويلها لم تلجأ إلى الاعتراف بوجود هؤلاء المسلحين إلا بعد أن أثبتت بعثة المراقبين العرب وجودهم وممارستهم للقتل والتدمير والإرهاب، ولهذا بادرت الأطراف التى كانت تنكر ذلك إلى سحب المراقبين العرب وإنهاء البعثة وعدم التعامل مع تقريرها، لأنه لا يخدم أعداء سورية فى جامعة الدول العربية وخارجها.

محلل سياسي: نظام بشار الأسد يتمادى في اضاعة الوقت والفرص

اوضح المحلل السياسي أحمد فتحي في حديث مع قناة "روسيا اليوم"، أنه إذا تم احترام خطة عنان على الأرض فإن الوضع سيشهد انفراجا، وعبر عن اسفه قائلا إن نظام بشار الأسد يتمادى في اضاعة الوقت واضاعة الفرص، ولفت إلى أن ذلك ما يدعو الى عدم التفاؤل باحترام تاريخ 10 ابريل من طرف النظام السوري، ويالتالي ستتطور الازمة السورية إلى الأسوء.

معارض سوري.. الجيش الحر ملتزم بوقف اطلاق النار اذا التزم النظام بذلك

أكد أستاذ دراسات الشرق الاوسط في جامعة جورج واشنطن ومدير مكتب العلاقات الخارجية بالمجلس الوطني السوري رضوان زيادة في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" أكد التزام المعارضة و الجيش السوري الحر بوقف اطلاق النار إذا ما سحب النظام الجيش والاليات العسكرية من المدن السورية. وشكك رضوان زيادة في مدى التزام الأسد بتعهداته مشيرا إلى أن دمشق لم تلتزم بتعهداتها السابقة التي قطعتها لوزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو ووزراء الخارجية العرب.