الخارجية الروسية تعتبر البيان الدولي بشأن سورية قاعدة لتسوية الأزمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582580/

اعتبر غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي ان البيان الرئاسي الذي اصدره مجلس الأمن الدولي يوم الخميس 5 أبريل/نيسان، بشأن الوضع في سورية، يشكل قاعدة لتسوية الأزمة في هذه البلاد.

اعتبر غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي ان البيان الرئاسي الذي اصدره مجلس الأمن الدولي يوم الخميس 5 أبريل/نيسان، بشأن الوضع في سورية، يشكل قاعدة لتسوية الأزمة في هذه البلاد.

وكتب غاتيلوف في مدونته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي: "أصدر مجلس الأمن الدولي بيانا آخر بشأن سورية. وهذا يعني انه توجد هناك قاعدة لتسوية النزاع. والآن يجب على الحكومة والمعارضة اتخاذ خطوات جدية".

وكان البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن قد حدد يوم 10 أبريل/نيسان، كأقصى موعد لوقف الحكومة السورية عملياتها ضد المعارضة المسلحة واستخدام الآليات الثقيلة بالإضافة الى بدء سحب القوات الحكومة من المدن. ويدعو البيان المعارضة السورية الى وقف كافة أعمال العنف خلال 48 ساعة بعد وفاء الحكومة بالتزاماتها.

تجدر الإشارة الى ان وقف إطلاق النار هو البند الأول في خطة كوفي عنان المبعوث الأممي العربي الى سورية لتسوية النزاع. وكان مجلس الأمن قد اصدر في وقت سابق بيانا رئاسيا آخر أعرب فيه عن دعمه الكامل لخطة عنان.

وقبلت دمشق خطة عنان ووعدت بتنفيذ مطالبه بحلول يوم 10 أبريل/نيسان، اما المعارضة المسلحة فلم تتفق كافة فصائلها حتى الآن على وقف إطلاق النار بحلول الساعة السادسة من صباح يوم 12 ابريل/نيسان بتوقيت سورية.

محلل سياسي: كل من استخدم لغة الضغط مع دمشق فشل في مسعاه

قال المحلل السياسي خلف المفتاح من دمشق لقناة "روسيا اليوم"، إن كل من استخدم لغة الضغط مع دمشق فشل في مسعاه، مؤكدا ضرورة استخدام احترام السيادة السورية. وذكر أن دمشق هي اللاعب الاساسي في الازمة السورية، مؤكدا أنها ليست ضعيفة.

وأضاف المفتاح ان البيان الرئاسي الذي أصدره مجلس الأمن الدولي حديثا بخصوص سورية جاء تكرارا لما سبق ولم يجلب شيئا جديدا، مبينا ان الازمة السورية اصبحت غطاء لصراع اقليمي وتنافس دولي.

وبين المحلل ان قوات الجيش السوري ستخرج من المدن السورية في حال استتاب الامن دون انتظار قرارات خارجية. وقال: "على الجماعات المسلحة في سورية القاء سلاحها اولا".

محلل إستراتيجي: هناك شك داخل الاوساط السورية حول امتثال "العصابات المسلحة" الى بيان مجلس الأمن بوقف العنف

قال المحلل الإستراتيجي سليم حربا من دمشق لقناة "روسيا اليوم" ان هناك شك داخل الاوساط السورية حول امتثال "العصابات المسلحة" الى البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن بوقف العنف في سورية، مؤكدا ان هذا  يلقي ضلاله على المباحثات التي يمكن ان تجريها الخارجية السورية مع المبعوث الاممي كوفي عنان وخاصة في مسائل آليات وقف العنف.

وأشار الى ان قوات الأمن وحفظ النظام السورية تقوم بمهامها الآن في ملاحقة "العصابات المسلحة"، مؤكدين ان تلك الجماعات تنطوي كلها تحت ما سمى بالجيش السوري الحر.

المصدر: وكالات+ روسيا اليوم

الأزمة اليمنية