الشاطر: الشريعة كانت وستظل هدفي الأول والأخير

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582475/

قال خيرت الشاطر مرشح جماعة الاخوان المسلمين للرئاسة في مصر أن تطبيق الشريعة الإسلامية هدفه الاول والاخير اذا فاز بالانتخابات، وذلك في اجتماع للهيئة الشرعية للحقوق والاصلاح.

قال خيرت الشاطر مرشح جماعة الاخوان المسلمين للرئاسة في مصر أن تطبيق الشريعة الإسلامية هدفه الاول والاخير اذا فاز بالانتخابات، وذلك في اجتماع للهيئة الشرعية للحقوق والاصلاح.

وأكد الشاطر في أول اجتماع له بعد ترشحه للرئاسة في الهيئة التي هو عضو فيها، على أنه لا يوجد بينه وبين العسكريين أي صفقة حول ترشحه، وأن كل ما يشاع حول هذا الأمر ليس له أي أساس من الصحة.

وذكر بيان نشر على موقع الهيئة الشرعية الاربعاء 4 ابريل/ نيسان ان الشاطر أشار في الاجتماع الى انه سيعمل "على تكوين مجموعة من أهل الحل والعقد لمعاونة البرلمان في تحقيق هذا الهدف"، في اشارة الى تطبيق الشريعة الاسلامية.

وفيما يتعلق بإصلاح الداخلية وضح الشاطر أنه لابد من تخفيف جزء كبير من أعمال وزارة الداخلية للتقليل من تواجدها في كل مفاصل الدولة. أما عن مؤسسة الرئاسة فأوضح الشاطر أنه يتبنى فكرة النظام المختلط، وليس عنده إشكالية إذا تبنت الأحزاب على الساحة النظام البرلماني.

سليمان يتراجع عن الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية

أعلن عمر سليمان، نائب الرئيس المصري السابق يوم الأربعاء، انه لن يرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية في مصر.

جاء ذلك في بيان اعتذر فيه سليمان، وأكد أنه حاول التغلب على المعوقات المرتبطة بالوضع الراهن ومتطلبات الترشح الإدارية والتنظيمية والمادية ووجد أنها تفوق قدرته على الوفاء بها، حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط، .

محلل مصري: هناك دعم خارجي لفصيل الإسلام السياسي لحثه على الاعتراف باسرائيل

اشار المحلل السياسي المصري عاطف النجمي في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" الى ان جماعة الاخوان المسلمين على جميع مراحل تاريخها كانت تسعى للحصول على أكبر مكاسب سياسية ممكنة وهي تستمر على هذا النهج.

ورجح ان يكون الخلاف بين الاخوان والمجلس العسكري الحاكم بشأن صلاحيات رئيس الدولة سببا لاتخاذ الجماعة قرارا بترشيح خيرت الشاطر للرئاسة. وأشار الى أنه في الوقت الذي يريد فيه المجلس العسكري الحفاظ على الصلاحيات الواسعة لرئيس الدولة، يصر الاخوان على تقليصها.

وقال النجمي تعليقا على شائعات تتحدث عن أن ترشيح الشاطر جاء ضمن صفقة مع المجلس العسكري لتشتيت اصوات الإسلاميين، قال انه إذا كانت هذه الشائعات صحيحة، فهذا يعني ان هناك ضالع ثالث في الصفقة يسعى للحيلولة دون انتخاب رئيس يرفض الاعتراف باسرائيل.

وتعليقا على استقبال ممثلين عن الاخوان المسلمين  في البيت الأبيض يوم الثلاثاء الماضي، اشار النجمي الى ما وصفه بأنه "دعم خارجي لفصيل الإسلام السياسي" الذي لم يعترف حتى الآن باسرائيل. ورجح ان يكون وراء هذا الدعم رغبة في دفع الاسلاميين الى رأس السلطة لكي يعترفوا في نهاية المطاف باسرائيل.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"