إسلام آباد وواشنطن.. حيث المصالح لا تفسح للقطيعة مجالا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582470/

بدأت إعادة رسم العلاقة بين الحليفتين المتخاصمتين واشنطن وإسلام آباد تتبلور بعد تسرب تقارير عن اتفاقيات خلف الكواليس بين مسؤولي البلدين. ملامح هذه التقارير بدأت تترجم من خلال زيارة نائب وزيرة الخارجية  الأمريكي توماس نيدس إلى إسلام آباد.

بدأت إعادة رسم العلاقة بين الحليفتين المتخاصمتين واشنطن وإسلام آباد تتبلور بعد تسرب تقارير عن اتفاقيات خلف الكواليس بين مسؤولي البلدين. ملامح هذه التقارير بدأت تترجم من خلال زيارة نائب وزيرة الخارجية  الأمريكي توماس نيدس إلى إسلام آباد.

نيدس لم تختلف تصريحاته عن بقية التصريحات الأمريكية، إذ أكد أن المصالح المشتركة بين الدولتين هي محور الاهتمام من الجانبين.

الإشارة الواضحة التي لم يتطرق إليها نيدس هي الحديث حول مطالبة العسكريين الباكستانيين للولايات المتحدة بدفع كافة المستحقات والتعويضات عن مشاركة باكستان في حرب فرضت عليها بالقوة، كما يدعي الباكستانيون، إذ تبلغ هذه التعويضات وفق المؤسسات الباكستانية نحو أربعة مليارات وأربعمئة مليون دولار، مبلغ يشكك في مصداقيته الأمريكان.

باكستان تتحدث بلغة النقد والمطالبة بتعويضات مالية ضخمة، ولا يوجد أمام واشنطن سوى القبول بالشروط الباكستانية، خاصة وهي بحاجة إلى استئناف خط الإمدادات بأسرع وقت ممكن، فموقف جنودها بات حرجا في أفغانستان.

المزيد في التقرير المصور.

صفحة أر تي على اليوتيوب