مسن يفقد سيطرته على طائرة لتقودها زوجته أول مرة وتحط بها

متفرقات

مسن يفقد سيطرته على طائرة لتقودها زوجته أول مرة وتحط بها
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582450/

غاب مسن يبلغ من العمر 81 عاماً عن الوعي أثناء قيادته طائرة صغيرة، لتأخذ محله زوجته التي تصغره بعام واحد والتي لم يسبق لها ان قادت طائرة، لتحط بها على الأرض بمساعدة برج المراقبة.

قرر زوجان مسنان القيام برحلة جوية بمفردهما على متن طائرة صغيرة يقودها الرجل. فجأة وبدون مقدمات أغمى على الرجل البالغ من العمر 81 عاماً. لكن زوجته التي تصغره بعام واحد فقط والتي لم يسبق لها ان أمسكت بمقود طائرة على مقدرة عالية من التحكم بالذات، تمالكت نفسها وقررت السيطرة على الموقف بأعصاب حديدية، فتواصلت مع برج المراقبةوأعلمتهم بما حدث وأحاطتهم علمأً أيضاً بأن الوقود على وشك النفاد. بدت الامور حتى تلك اللحظة صعبة لكنها ازدادت تعقيداً بسبب عطل اصاب أحد محركي الطائرة، واكتسب الأمر منعطفاً دراماتيكياً مثيراً.

لو انتهت القصة هنا بعبارة "انتهى الجزء الأول"، لكانت مشهداً سينمائياً يشد المتفرج للجزء الثاني ويجعله ينتظره على أحر من الجمر. لكن هذا المشهد كان حقيقياً ودارت وقائعه في سماء ولاية ويسكونسن الأمريكية، مما أدى الى خليط من الأحاسيس التي اجتاحت السيدة، من الشعور القلق على زوجها وإمكانية الهبوط بالطائرة عبر التواصل مع البرج وتلقي المعلومات بذهن صافٍ، مما جعلها هي على أحر من الجمر في انتظار انتهاء هذا الكابوس، الذي انتهى فعلاً بنجاح وبدون إصابات إضافية.

حول هذا الأمر قال مسؤول الشرطة المحلية تيري فوغل انه كان لابد لتحقيق هذا الهدف من ان تقلع طائرة مماثلة لتحلق بالقرب من الطائرة المصابة بالخلل، كي يتسنى الإشراف على سرعة الطائرة وارتفاعها عن قرب وتنتهي الأمور على ما يرام وهو ما أمكن تحقيقه.

وقال فوغل "اننا نشعر بالفخر لما أنجزته هذه السيدة. لقد كانت في أمس الحاجة الى الشجاعة ورباطة الجأش للتحكم بالطائرة"، وجاء ذلك في معرض رده على أسئلة ممثلي وسائل الإعلام التي لم تفصح عن اسم الزوجين.

لم تنته حكاية السيدة التي أجبرها الظرف على ان تقود الطائرة بدون خبرة لأول مرة في حياتها عند هذا الحد. فبعد الفحوص الطبية الأولية قُدمت لها الإسعافات الأولية، في حين رجحت التقارير ان زوجها لم يفقد الوعي بل توفي خلف مقود الطائرة، لتصعد روحه الى السماء من السماء.

أفلام وثائقية