نائب وزير الخارجية الروسي: موسكو مع إرسالة مراقبين أمميين إلى سورية في أسرع وقت ممكن

أخبار العالم العربي

نائب وزير الخارجية الروسي: موسكو مع إرسالة مراقبين أمميين إلى سورية في أسرع وقت ممكننائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582447/

أكد نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف أن روسيا تؤيد إرسال بعثة مراقبة أممية إلى سورية في أسرع وقت ممكن. فيما نقلت وكالة الأنباء "إنترفاكس" الروسية عن غاتيلوف قوله إن روسيا لا ترى أية ضرورة لاتخاذ مجلس الأمن الدولي قرارات جديدة حول سورية.

أكد نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف أن روسيا تؤيد إرسال بعثة مراقبة أممية إلى سورية في أسرع وقت ممكن.

وأشار غاتيلوف في حديث لوكالة الأنباء الروسية "إنترفاكس" إلى أن هذه الخطوة تتطلب اتخاذ قرار خاص لمجلس الأمن الدولي، أو إصدار وثيقة أخرى تعلن تفويض المجلس لمثل هذه البعثة وتحدد مهامها وتفاصيل عملها الأخرى.

هذا ونقلت "إنترفاكس" يوم 4 أبريل/نيسان عن غاتيلوف قوله إن روسيا لا ترى أية ضرورة لاتخاذ مجلس الأمن الدولي قرارات جديدة حول سورية، مع أنها مستعدة للتعاون مع الأعضاء الآخرين في المجلس، شريطة ان تكون مواقفهم من الموضوع متزنة.

وقال غاتيلوف: "بعد إقرار مجلس الأمن البيان الرئاسي الذي أعرب فيه عن دعمه لجهود كوفي عنان في سورية، نرى أن المحاولات لتسريعها بشكل تعمدي لن تساعد على ايجاد الظروف المناسبة لتنفيذ خطة عنان.. لن نقبل أي إنذارات".

وأوضح المسؤول الروسي: "نرى أنه من الممكن مواصلة هذه الجهود دون اتخاذ أي قرار من قبل مجلس الأمن. إن كوفي عنان يواصل جهوده، بينما بدأ الجانب السوري سحب قواته من المدن. من المهم الآن أن تنفذ جميع الأطراف مقترحات عنان".

وواصل: "إذا كان شركاؤنا في مجلس الأمن يرون أنه من الضروري أن يتخذ المجلس خطوات إضافية، فنحن مستعدون للمشاركة في هذا العمل. فيجب أن يكون رد المجلس متزنا وموجها لطرفي النزاع، حكومة ومعارضة. نأمل أن تلتزم السلطات السورية بالموعد المعلن وهو 10 أبريل/نيسان".

وأفاد الدبلوماسي الروسي أن العمل على بيان رئاسي جديد لمجلس الأمن الدولي حول سورية يجري حاليا في الأمم المتحدة على مستوى الخبراء، مشيرا إلى أن إقرار بيانات من هذا النوع يتم عادة بإجماع أعضاء المجلس.

محلل سياسي: روسيا تسعى للحفاظ على بنية النظام السوري

قال المحلل السياسي أسامة أبو إرشيد في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" إن موقف روسيا واضح فهي تسعى إلى الحفاظ على بنية النظام السوري ولا تريد أكثر من بعض التعديلات التجميلية. وتعليقا على تصريحات وزير الخارجية الروسي اليوم سيرغي لافروف حين قال إن تسليح المعارضة لا يعني انتصارها، أكد ابو ارشيد أنها تحتوي على الكثير من الصحة ما دام النظام السوري إلى الآن يتلقى الدعم الديبلوماسي والسياسي وربما العسكري من  الصين وإيران، وأوضح ان الشعب السوري يبقى ضحية هذه التجاذبات والصراعات السياسية.