روسيا: التهديدات باحتمال توجيه ضربة إلى إيران غير مقبولة

أخبار العالم

روسيا: التهديدات باحتمال توجيه ضربة إلى إيران غير مقبولة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582322/

وصفت موسكو التهديدات التي يطلقها بعض "أصحاب الرؤوس الحامية" بما في ذلك داخل اسرائيل باحتمال توجيه ضربة الى ايران، بأنها غير مقبولة. ودعت روسيا اولئك "الصقور" إلى الامتناع عن اطلاق مثل هذه التصريحات. جاء ذلك في تصريح ادلى به سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي يوم 3 ابريل/نيسان لوكالة "انترفاكس" الروسية للانباء.

وصفت موسكو التهديدات التي يطلقها بعض "أصحاب الرؤوس الحامية" بما في ذلك داخل اسرائيل باحتمال توجيه ضربة الى ايران، بأنها غير مقبولة. ودعت روسيا اولئك "الصقور" إلى الامتناع عن اطلاق مثل هذه التصريحات. جاء ذلك في تصريح ادلى به سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي يوم 3 ابريل/نيسان لوكالة "انترفاكس" الروسية للانباء.

وذكر ريابكوف أن بعض الأطراف، بما في ذلك داخل إسرائيل، فقدت الثقة في إمكانية التوصل إلى اتفاق بين إيران واللجنة السداسية على أساس  مقبول للجميع. وأضاف: "لذلك  تدور الاحاديث حول احتمال استخدام القوة". وأكد أن تلك التهديدات "غير مقبولة"، و"يجب أن تتوقف". واشار إلى أن سياسة التهديدات - شأنها شأن سياسة فرض العقوبات - لا تصلح  لحث الجانب الايراني على تقديم تنازلات.

وزارة الخارجية الروسية: لا يجوز تأخير المفاوضات في الملف الايراني لتنامي خطر اندلاع نزاع في المنطقة

ودعا ريابكوف  الى اجراء مفاوضات عاجلة بين اللجنة السداسية وايران آخذا بعين الاعتبار احتمال نشوب نزاع. وقال:"تأزم الوضع الى درجة أصبحت فيها كل الاحتمالات ممكنة. ويعتبر هذا الامر خطيرا للغاية علما ان المنطقة تتركز فيها امكانات هائلة للقوات البرية والبحرية. ولا يجوز اسقاط خطر نشوب نزاع من الحسبان". واستطرد قائلا: "نرى ان الوضع يتصف بخطورة بالغة. وهناك نزعة نحو تصعيد الوضع، ولا يمكن تأخير المفاوضات التي تعد امرا ملحا للغاية. ويجب ان نسير على  طريق استعادة الثقة بين الاطراف و وقف تفاقم الوضع، الامر الذي يدفعنا الى  اتخاذ خطوات عاجلة".

 لم يتم لحد الآن الاتفاق على موعد اجراء المفاوضات

لم تؤكد موسكو لحد الان موعد اجراء المفاوضات بين اللجنة السداسية للوسطاء الدوليين في تسوية القضية النووية الايرانية مع ممثلي ايران. وقال سيرغي ريابكوف: "يمكن ان يعقد اللقاء في 13 ايريل/نيسان. كما انه قد يعقد في 14 ايريل/نيسان او بعد هذا التاريخ". وأشار إلى انه لم يتم الاتفاق بعد على موعد نهائي للقاء ومكان عقده. وقال ريابكوف: "وفي هذا السياق لا تستطيع موسكو ان تؤكد، للأسف، معلومات ترد في الايام الاخيرة من شتى المصادر وتفيد ان المسألة (الاتفاق على موعد ومكان اللقاء) قد تم حلها".

يذكر ان ايران كانت قد اعلنت يوم 13 ابريل/نيسان، موعدا لاجراء المفاوضات. وبعد ذلك أصدرت وزارة الخاجية الامريكية بيانا أشارت فيه إلى أن اللقاء بين ممثلي السداسية وإيران قد يعقد في اسطنبول.

 نائب وزير الخارجية الروسي: "نأمل بألا تتحول مفاوضات اللجنة السداسية مع ايران إلى تبادل اتهامات"

قال ريابكوف ان موسكو تعول على ان الجولة القادمة لمفاوضات اللجنة السداسية مع ايران لن تتحول الى تبادل اتهامات وعتاب، وتامل بان تليها جولات اخرى فيما بعد، وخلافا لذلك سيتمخض الوضع عن اخفاق كبير". واضاف قائلا: "تنعدم الثقة بين الاطراف. ولا يجوز في هذا الوضع ارتكاب خطأ واتباع منطق الاتهامات المتبادلة والعتاب لأن هذا الامر يؤدي الى طريق مسدود ويسفر عن ايقاف الحوار او إرجائه الى اجل غير مسمى". واشار إلى أن "مثل هذه النتيجة من شأنها أن تكون إخفاقا بكل معنى الكلمة، وفشلا دبلوماسيا كبيرا".

وتابع ريابكوف قائلا: "لذلك نود اولا ان تتفق الاطراف على مواصلة الحوار بحيث تعقب جولته الاولى جولة اخرى، وأن تتوفر لدينا افاق محددة لعقد جولة تالية من المفاوضات في المستقبل غير البعيد".

وتفيد المعلومات الاولية بان مفاوضات اللجنة السداسية مع ايران قد تجري في منتصف ابريل/نيسان الجاري.

المصدر: وكالة "انترفاكس" الروسية للانباء

فيسبوك 12مليون