بغداد تحذر من تبعات قرار كردستان وقف تصدير النفط

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582316/

دعا حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة الاثنين 2 أبريل/ نيسان، الحكومة العراقية إلى استرداد حق العراق من النفط من إقليم كردستان، واعتبر أن قرار إقليم كردستان العراق بإيقاف تصدير النفط يلحق ضررا كبيرا بالعراق. وأضاف ان النفط الخام يهرب عبر الحدود بدلا من تصديره ويذهب معظمه إلى ايران.

دعا حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة الاثنين 2 أبريل/ نيسان، الحكومة العراقية إلى استرداد حق العراق من النفط من إقليم كردستان، واعتبر أن قرار إقليم كردستان العراق بإيقاف تصدير النفط يلحق ضررا كبيرا بالعراق. وأضاف ان النفط الخام يهرب عبر الحدود بدلا من تصديره ويذهب معظمه لايران، على حد تعبيره.

وقال الشهرستاني خلال مؤتمر صحفي في بغداد إن ذلك سيسبب عجزا في الميزانية، مؤكدا ضرورة تحرك الحكومة للمحافظة على الموارد العراقية. وأشار إلى أن حكومة أقليم كردستان تحصل على 17% من الموازنة ولكنها لم تقدم حتى 5% لهذه الموازنة في أفضل الأحوال.

ومن جانبه ذكر عبد الكريم لعيبي وزير النفط العراقي خلال المؤتمر، أن "إقليم كردستان يهرب الآلاف من السيارات الحوضية التي تحمل النفط الخام ومشتقاته إلى إيران عبر منافذها الحدودية". وأضاف أن "الوزارة لديها مؤشرات وتقارير تفصيلية عن الكميات المهربة".

وأضاف لعيبي أن "معظم الكميات النفطية التي تهرب إلى إيران تباع في الأسواق العالمية" عبر الخليج وبأقل من الأسعار العالمية"، مبينا أن "الكميات الأخرى تذهب إلى أفغانستان عبر إيران".

ولفت لعيبي إلى أن "المبالغ التي يستوفيها الإقليم من بيع النفط محليا لا تدخل ضمن واردات الدولة العراقية كموازنة موحدة وهي تشكل أكثر من خمس أضعاف الكلفة المقدرة لتطوير الحقول النفطية في الإقليم"، مبينا أن "الإقليم استرد فعليا التكاليف قبل عدة سنوات وليس من الصحيح أن يطالب بها مرة أخرى".

ويبرز الخلاف بين بغداد والاقليم المشكلة التي يواجهها مستثمرون من بينهم شركة "اكسون موبيل" وهي شركة النفط الكبرى الوحيدة التي وقعت عقود نفط مع كل من الحكومة المركزية واقليم كردستان. وحذرت بغداد "اكسون موبيل" من انها ستواجه عقوبات اذا استمرت في عقود التطوير في الإقليم.

المصدر: وكالات