دي باردييه يحذر من الغزو الثقافي الأمريكي لأوروبا

متفرقات

دي باردييه يحذر من الغزو الثقافي الأمريكي لأوروبا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582249/

حذر الممثل الفرنسي جيرار دي باردييه مما وصفه بالغزو الثقافي الأمريكي لأوروبا، مشيراً الى ان الرغبة الجامحة بالتحدث باللغة الإنكليزية وعدم الاعتراف بأي موسيقى أخرى غير القادمة من الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر مؤشراً على ذلك.

حذر الممثل الفرنسي جيرار دي باردييه مما وصفه بالغزو الثقافي الأمريكي لأوروبا، مشيراً الى ان الرغبة الجامحة بالتحدث باللغة الإنكليزية وعدم الاعتراف بأي موسيقى أخرى غير القادمة من الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر مؤشراً على ذلك.

وجاء ذلك في لقاء مع صحيفة "ملاد فرونتا دينيس" في براغ بعد الانتهاء من تصوير مشاهد فيلمه الجديد "الرجل الضاحك" في العاصمة التشيكية عن رواية الأديب الفرنسي فيكتور هوغو.

وقال في معرض اللقاء ان الثقافة الفرنسية كانت منتشرة في أوروبا خاصة في القرن التاسع عشر  وحتى بداية القرن الـعشرين منوهاً بوجود عدد كبير من الفنانين في فرنسا لكن ما "يُباع" الآن في نيويورك ولندن وباريس ليس فناً، وأن "الفن أصبح مساوياً للمال" بحسب وجهة نظره.

ويتفق كثيرون مع دي باردييه ويعززون موقفهم هذا بما شهدته أوروبا في السنوات الأخيرة  من "غزو ثقافي"، ويتخذ هؤلاء من مهرجان الأغنية الأوروبية مثالاً، اذ انه في السابق كان محظوراً على ممثلي الدول المشاركة تقديم الاغاني بلغة أخرى غير لغتهم بلادهم، ليصبح بمقدورهم الغناء باللغة الإنكليزية.

وفي الشأن ذاته يشير البعض الى ان أوروبا منحت العالم عمالقة فن الأغنية، وان الكثير منهم انتشروا بأداء الاغاني بلغاتهم الأصلية، مثل الفرنسية إيديت بياف ومواطنها الأرمني الأصل شارل أزنافور والإسباني خوليو إيغليسياس واليوناني ديميس روسوس والإيطالي توتو كوتونيو وغيرهم.

يُذكر ان جيرارد دي باردييه يفكر حالياً بقبول العمل في فيلم يجسد فيه شخصية مدير صندوق النقد الدولي السابق دومينيك ستروس كان، لينفي بذلك أنباء تحدثت عن انه يفكر باعتزال العمل في السينما.

أفلام وثائقية