قمة بحر قزوين: أمن المنطقة أمر يخص دولها الخمس فقط

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58224/

أعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن أمله بأن القمة المقبلة لدول بحر قزوين ستشهد توقيع اتفاقية جديدة تحدد الوضع القانوني للبحر. وشدد مدفيديف في افتتاح قمة الدول المحيطة ببحر قزوين على أن يقتصر حل القضايا المتعلقة بمنطقة قزوين على الدول المحيطة به، فيما أكدت اتفاقية أمنية تم توقيعها في القمة على أن أمن بحر قزوين من اختصاص دول المنطقة فقط.

أعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن أمله بأن القمة المقبلة لدول بحر قزوين ستشهد توقيع اتفاقية جديدة تحدد الوضع القانوني للبحر.
ودعا مدفيديف نظراءه الأربعة الآخرين لحضور القمة المقبلة التي ستعقد في روسيا في عام 2011. وعلى حد قول الرئيس الروسي فإن الأطراف المعنية حققت تقدما كبيرا في مجال تحديد الوضع القانوني لحوض بحر قزوين لأنها اتفقت على إعداد اقتراحات بشأن فرض حظر صيد أسماك الحفيش لمدة 5 سنوات وتحديد عرض المناطق الوطنية في البحر بحدود 24-25 ميلا، وذلك خلال الأشهر الثلاثة القادمة.
وأكد الرئيس الروسي أن إكمال هذا العمل خلال المدة المحددة سيعني اقترابا من توقيع اتفاقية الوضع القانوني لبحر قزوين.
كما أشار دميتري مدفيديف إلى أن رؤساء الدول الخمس اتفقوا على عقد قمم سنويا بالإضافة إلى 5 اجتماعات في السنة على الأقل للمشاورات على مستوى الخبراء.

وكان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف قد شدد في افتتاح قمة الدول المحيطة ببحر قزوين التي عقدت في العاصمة الأذربيجانية باكو يوم الخميس 18 نوفمبر/تشرين الثاني على أن يقتصر حل القضايا المتعلقة بمنطقة قزوين على الدول المحيطة به. كما دعا الرئيس الروسي دول المنطقة للتفكير بتحديد التزامات إضافية بشأن حماية البيئة في حوض بحر قزوين وفي مجال استخدام موارده الطبيعية.

وشهدت قمة بحر قزوين توقيع اتفاقية للتعاون في مجال الأمن، وتنص هذه الوثيقة على أن أمن بحر قزوين من اختصاص دول المنطقة فقط.
بدوره دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى إعداد معاهدة حول الوضع القانوني لحوض بحر قزوين العام المقبل.
وتقدم الرئيس الإيراني بمبادرة لإدراج هذه المسألة في جدول أعمال القمة الثالثة لدول بحر قزوين التي تنعقد حاليا في باكو، مشيرا إلى أن بلاده مستعدة للعمل في هذا المجال على أساس برامج محددة.
وأكد أحمدي نجاد أن دول حوض بحر قزوين هي فقط قادرة على تحقيق الاستقرار في المنطقة. 
وقال الرئيس الإيراني "لدينا مصالح مشتركة بما فيها في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب وغيره من الأخطار والتحديات. ونحن قادرون على تحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة اعتمادا على قيمنا".
كما أشار أحمدي نجاد إلى أن العنصر الأساسي لتعاون دول المنطقة يتمثل في التعاون الاقتصادي والثقافي، داعيا إلى إنشاء شركات مشتركة في مجالات النقل البحري والسياحة والرياضة.

هذا وشدد دميتري مدفيديف خلال القمة الروسية الإيرانية، التي عقدت في العاصمة الأذربيجانية باكو يوم الخميس، على أهمية مواصلة البرنامج النووي الإيراني السلمي والالتزام بالقرارات الدولية.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك