خبير روسي: الاوضاع في تركيا ليست بذلك الاستقرار فاذا سقطت جارتها سيشتعل بيتها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582214/

اكد الخبير في شؤون الشرق الأوسط، عضو المجلس المركزي لحزب "روسيا العادلة" سميون باغداساروف ان حديث "مؤتمر "اصدقاء سورية-2" عن تأييد خطة المبعوث الاممي كوفي عنان من جهة ومن جهة اخرى عن عدم شرعية القيادة السورية باعلانهم ان "المجلس الوطني السوري" هو ممثل الشعب السوري متنافض جدا".

 

اكد الخبير في شؤون الشرق الأوسط، عضو المجلس المركزي لحزب "روسيا العادلة" سميون باغداساروف ان حديث "مؤتمر "اصدقاء سورية-2" عن تأييد خطة المبعوث الاممي كوفي عنان من جهة ومن جهة اخرى عن عدم شرعية القيادة السورية باعلانهم ان "المجلس الوطني السوري" هو ممثل الشعب السوري متنافض جدا".

واعتبر باغداساروف في حديث لقناة "روسيا اليوم" الاحد 1 ابريل/نيسان ان "الامور الاكثر راديكالية ان ينشأ كل ذلك على الاراضي التركية التي تعتبر اليوم الممول الاساسي (للمعارضة السوري) والمشارك الاول في السياسة المعادية للرئيس السوري بشار الاسد".

ونوه بأنه "لا يتبقى لدى القيادة السورية بعد ذلك الا اتخاذ اجراءات اكثر صرامة وشدة، ومهمتها الاساسية الآن هي الحصول على اتفاقية مع كافة القوى المعارضة التي تريد السلام في الدولة".

وتابع قائلا: "ثانيا، يجب عليها اغلاق الحدود مع تركيا وعدم السماح بانشاء اية ممرات انسانية، فالحكومة السورية تستطيع تقديم مساعدات انسانية لمواطنيها" الذين يحتاجونها.

ولفت الخبير الروسي الى ان "تركيا لا تعتبر النموذج الافضل للديمقراطية، فما زالت تضطهد الاقليات الدينية ومنهم العلويين.. كما يتعرض الآيزيديون والآشوريون واليونان والارمن على الاخص للمذابح، لذا يجب ان يصل "الربيع العربي" الى تركيا وان تتحمل مسؤوليتها عن الجرائم المقترفة بحق هؤلاء".

واعتبر عضو المجلس المركزي لحزب "روسيا العادلة" ان سورية تمنح ظروفا متساوية لجميع مكونات الشعب من الشيعة والدروز والعلويين والسنة وغيرهم ولا توجد عليهم اية قيود، خلافا لما هو موجود في تركيا.

وذكر سميون باغداساروف بـ"المذابح التي كان يتعرض لها العلويون والموارنة والمسحيون عندما كانت سورية تحت الاحتلال العثماني"، مشير الى ان "الاوضاع في تركيا ليست بذلك الاستقرار فاذا سقطت جارتها سيشتعل بيتها ايضا".

يمكنكم الاطلاع على كامل آراء الضيف في تسجيل الحديث