المهاجرة العراقية القتيلة في أمريكا تُدفن بالنجف

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582205/

جرت يوم السبت 31 مارس/آذار الماضي في مدينة النجف الأشرف مراسم دفن شيماء العوادي المهاجرة العراقية التي توفيت بعد تعرضها للضرب المبرح في منزلها بولاية كاليفورنيا الامريكية. ويفترض المحققون ان الجريمة اقترفت بدوافع الكراهية.

جرت يوم السبت 31 مارس/آذار الماضي في مدينة النجف الأشرف مراسم دفن شيماء العوادي المهاجرة العراقية التي توفيت بعد تعرضها للضرب المبرح في منزلها بولاية كاليفورنيا الامريكية. ويفترض المحققون ان الجريمة اقترفت بدوافع الكراهية.

وسبق ان أشارت تقارير اعلامية الى انه عثر على العراقية شيماء العوادي (32 عاما)، وهي أم لخمسة أطفال، في منزلها بمنطقة إل كاجون في ولاية كاليفورنيا الامريكية يوم 21 مارس/آذار الماضي بعد أن تعرضت للضرب المبرح على الرأس. ونقلت المرأة الى المستشفى، حيث وضعت تحت جهاز دعم الحياة، لكنه تم فصل الجهاز عنها بعد ثلاثة أيام، حيث قال الاطباء انها ميتة دماغيا.

ويرجع المحققون سبب الجريمة الى الكراهية، اذ عثر على رسالة كانت بجانب المرأة الراقدة دون وعي في منزلها جاء فيها "عودي الى بلادك أيتها الارهابية".

و نقل نعش شيماء العوادي الى وطنها الاصلي وهو ملفوف بعلم العراق. ورافقت الشرطة النعش الى مرقد الامام علي للصلاة عليها هناك، قبل دفنها في مقبرة وادي السلام بالنجف الأشرف جنوبي بغداد، بحضور العشرات من المشيعين على رأسهم زوج شيماء وابنتها فاطمة الاحمدي البالغة 17 عاما من العمر.

ونقلت وكالة عن والد شيماء نبيل العوادي قوله ان "الشهيدة اعتادت حب الجميع. لم تكن تميز بين الاديان".

وكان مسؤولون أمريكيون قد أعلنوا في وقت سابق ان تحقيقا في ملابسات الجريمة قد فتح، وانه ستتم محاسبة المسؤولين عنها.