قائد الانقلاب في مالي يطلب مساعدة خارجية لمواجهة الانفصاليين الطوارق

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582109/

طالب أمادو سانوجو، قائد الانقلاب العسكري في مالي، من وصفها بالدول الصديقة لبلاده بالتدخل لمساعدة جيشه على التصدي لمتمردي الطوارق الذين يعززون سيطرتهم على الجزء الشمالي للبلاد.

طالب أمادو سانوجو، قائد الانقلاب العسكري في مالي، من وصفها بالدول الصديقة لبلاده بالتدخل لمساعدة جيشه على التصدي لمتمردي الطوارق الذين يعززون سيطرتهم على الجزء الشمالي للبلاد.

وقال سانوجو يوم الجمعة 30 مارس/اذار في قاعدة للجيش خارج العاصمة باماكو تستخدم كمقر للرئاسة: "يحتاج جيشنا الى مساعدة من أصدقاء مالي لانقاذ السكان المدنيين وللحفاظ على سلامة أراضي مالي".

وقد أعلن متمردو الطوارق الانفصاليون الذين بدأوا قتالا في يناير/كانون الثاني من أجل استقلال الشمال، أعلنوا الجمعة استيلاءهم على بلدة كيدال الاستراتيجية في الشمال ، كما تعهدوا بـ"مواصلة الزحف على العاصمتين الاقليميتين الاخريين (تمبكتو وجاو) في أزاواد" ، في اشارة الى المنطقة الصحراوية الشمالية التي يعتبرونها أرضهم. وأكد المجلس العسكري سقوط كيدال في ايدي المتمردين الطوارق.

هذا وشارك نحو 4000 شخص في جاو في مسيرة نظمتها منظمات مدنية وميليشيات محلية دعما للمجلس العسكري الحاكم ومعركته ضد الانفصاليين الطوارق الذين تلقوا الاسلحة المتسربة عبر الحدود الليبية. ورفع بعضهم لافتات كتب عليها "السلام اولا والانتخابات فيما بعد" في رفض مباشر للدعوات الدولية للمجلس العسكري بترك السلطة.

وكانت المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (إيكواس) أعطت مهلة 72 ساعة  للانقلابيين في مالي لإعادة النظام الدستوري وتسليم السلطة مجددا للرئيس المخلوع امادو توماني توري، وذلك اعتبارا من يوم الخميس 29 مارس/اذار. وعلق كل من الاتحاد الافريقي و"ايكواس" عضوية مالي، كما قلصت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والبنك الدولي من مساعداتها الاقتصادية الى مالي.

المصدر: رويترز

فيسبوك 12مليون