مقتل فلسطيني واصابة أكثر من 300 آخرين في اشتباكات يوم الارض.. ومن بين المصابين برلماني ووزيرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582081/

قتل فلسطيني واصيب أكثر من 300 آخرين بالضفة الغربية وقطاع غزة في مواجهات مع قوات الامن الاسرائيلية رافقت "مسيرة القدس العالمية" التي نظمها الفلسطينيون في الذكرى الـ 36 ليوم الارض. ومن بين المصابين النائب الفلسطيني مصطفى البرغوثي وماجدة المصري وزيرة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية.

قتل فلسطيني واصيب أكثر من 300 آخرين بالضفة الغربية وقطاع غزة يوم الجمعة 30 مارس/آذار في مواجهات مع قوات الامن الاسرائيلية رافقت "مسيرة القدس العالمية" التي نظمها الفلسطينيون في الذكرى الـ 36 ليوم الارض.

وقد افادت وكالة "فرانس برس" نقلا عن مصادر طبية فلسطينية بان شابا فلسطينيا قتل برصاص قوات الامن الاسرائيلية بالقرب من معبر ايريز شمال قطاع غزة، كما اصيب عشرات آخرون بجروح شرقي بيت حانون وخان يونس.

وسقط أكبر عدد من المصابين عند حاجز قلنديا المؤدي الى مدينة القدس. وتستخدم قوات الامن الاسرائيلية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والرصاص المطاطي لردع المتظاهرين. واغلبية الاصابات عبارة عن رضوض وحالات اختناق.

وافادت وكالة انباء الشرق الاوسط ان قوات الامن الاسرائيلية توغلت في مخيم قلنديا وقامت باعتقال عدد من المتظاهرين الذين رشقوا رجال الامن بالحجارة.

ومن بين المصابين البرلماني الفلسطيني مصطفى البرغوثي الامين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية الذي اصيب بقنبلة الغاز المسيل للدموع في الرأس، ونقل الى مجمع فلسطين الطبي برام الله للعلاج. وحسبما قال البرلماني فان قوات الاحتلال استهدفته مباشرة. كما اصيبت عند حاجز قلنديا ماجدة المصري وزيرة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية باختناق جراء استخدام الامن الاسرائيلي للغاز المسيل للدموع.

ووصل الى حاجز قلنديا يتسحاق اهرونوفيتش وزير الامن الداخلي الاسرائيلي للاشراف على اعمال قوات الامن. واكد ان القوات الاسرائيلي ستمنع اية محاولة للاقتراب من حدود اسرائيل، واصفا الحدود بانها آمنة.

ووقعت الاصابات والاعتقالات كذلك في كل من القدس ونابلس وبيت لحم وبعض المناطق بقطاع غزة.

وفي هذا السياق قال طلال ابو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية الفلسطينية في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان جماهير الشعب الفلسطيني خرجت في الذكرى الـ 36 ليوم الارض "من اجل ان تعبر عن رفضها لممارسات واجراءات الاحتلال الاسرائيلي المتمثلة في سياسية الاستيطان والتهويد، وسياسة هدم البيوت والتهجير والتطهير العرقي في مدينة القدس وفي كافة المناطق".

وتابع طلال ابو ظريفة قوله: "نحن كفلسطينيين كفلت لنا كل المواثيق والقوانين الدولية الحق في مجابهة هذا الاحتلال بكافة الوسائل"، مؤكدا ان "الاحتلال هو ما دفع بهؤلاء المتظاهرين من ابناء شعبنا الذين خرجوا في مظاهرات سلمية". واضاف انه على المجتمع الدولي "ألا يبقى صامتا امام هذه الممارسات والاجراءات الاسرائيلية".

المصدر: "يو بي اي"، "بوابة الاهرام"