سورية وايران والنفط.. أجندة مباحثات كلينتون في الرياض

أخبار العالم العربي

سورية وايران والنفط.. أجندة مباحثات كلينتون في الرياض
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582039/

بحث الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز يوم الجمعة 30 مارس/آذار مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وخصوصا الوضع في سورية.

بحث الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز يوم الجمعة 30 مارس/آذار مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وخصوصا الوضع في سورية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" أن "الملك عبد الله وكلينتون بحثا تطورات الأوضاع في سورية بالإضافة الى استعراض ما ستقوم به الولايات المتحدة من جهود لوقف حمام الدم هناك"، حسب تعبير الوكالة.

ولم تذكر "واس" تفاصيل المباحثات، كما لم تصدر بعد اية تصريحات عن الجانبين.

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد وصلت الجمعة الى الرياض للقاء عدد من المسؤولين السعوديين والخليجيين، وذلك قبل ان تتوجه الى اسطنبول للمشاركة في مؤتمر "اصدقاء سورية" يوم الأحد.

سورية

وتسعى كلينتون الى زيادة الضغط على النظام السوري لوقف العنف في البلاد وايجاد حل للوضع المتأزم ، على ضوء زيادة التوتر في العلاقات مع ايران. كما ستشارك كلينتون في منتدى التعاون الاستراتيجي بين الولايات المتحدة ومجلس التعاون الخليجي، الذي يجري للمرة الأولى على مستوى وزراء الخارجية. ووصف الخبراء هذا المنتدى بـ"الجبهة الموحدة".

وفي الرياض، ستلتقي كلينتون مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ووزير خارجيته سعود الفيصل ووزراء من الكويت والبحرين وقطر والامارات وسلطنة عمان. وقال مساعدو كلينتون انها ستتباحث في السبل التي ترغم الاسد على الالتزام بالخطة التي طرحها موفد الامم المتحدة والجامعة العربية الى سورية كوفي عنان. كما ستدرس كلينتون امكانية فرض عقوبات اضافية على دمشق وطرق تقديم المساعدة للمعارضة التي تشارك في مؤتمر اسطنبول.

وتتطلع السعودية في الوقت الحالي الى اتخاذ اجراءات أكثر صرامة تجاه الأسد، من بينها تسليح المعارضة، الأمر الذي تنظر اليه واشنطن بحذر، تحسبا لانخراطهم بحرب أهلية.

ايران

كما ستناقش كلينتون مع المسؤولين العرب الملف الإيراني. وقد وجهت في وقت سابق من هذا العام اصابع الاتهام الى طهران بمحاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن، الأمر الذي نفته ايران بشدة.

وتتهم الرياض طهران بدعم الاضطرابات في مملكة البحرين ذات الأغلبية الشيعية ضد الحكم السني القائم هناك، كما وانها تدعم ايضا الثوار(الحوثيين) في شمال اليمن وبتغذية العنف بين الاقلية الشيعية في شرقي العربية السعودية.

وقد شددت الولايات المتحدة وعدد من الدول الغربية العقوبات على ايران بسبب شكوك تتعلق بامكانية وجود أبعاد عسكرية للملف النووي الايراني، وامكانية تصنيع اسلحة نووية. وبحسب وثائق نشرها موقع "ويكيليكس" فان الملك عبدالله طلب من واشنطن "قطع رأس الأفعى" بتوجيه ضربة الى ايران.

النفط

كما ستلتقي كلينتون بوزير النفط السعودي علي النعيمي. فان الولايات المتحدة وعددا من البلدان المستهلكة للنفط تخشى من أن تقوم السعودية بخفض انتاج النفط، لذا فأن هذه البلدان ستطالب الرياض بتأكيدات أنها لن تقوم بهذه الخطوة وتبطل الأثر على أسعار النفط إذا قامت الدول المستهلكة باطلاق كميات من مخزونات الطوارئ.

وفي هذا الصدد قال دبلوماسي ان المسألة قد يثيرها الوفد الامريكي الذي ترأسه كلينتون، مضيفا "إذا كانوا سيطلقون كميات من الاحتياطي فإنهم يحتاجون إلى تأكيدات من السعوديين انهم لن يبطلوا اثره بخفض انتاجهم". وقال احد الدبلوماسيين "لا شك ان هذا الاجراء يتطلب تعاونا من قبل السعودية".

وتدرس الولايات المتحدة مع بريطانيا وفرنسا اطلاق كميات من مخزونات النفط الاستراتيجية لخفض اسعار الوقود. وقد تنضم الى هذه الخطوة بلدان أخرى منها كوريا الجنوبية واليابان. ولا تريد الرياض أن تقوض عمدا الجهود الرامية  لخفض أسعار النفط، لكن ربما تخفض امدادات المعروض ردا على إطلاق نفط من الاحتياطيات، إذا كانت الكميات المسحوبة ستحل محل إمدادات نفطها وبصفة خاصة في الولايات المتحدة حيث يمكن أن يوفر الاحتياطي الاستراتيجي النفطي الوطني الجزء الأكبر من أي كميات سيتم سحبها.

متخصص بقضايا الشرق الأوسط: الولايات المتحدة اكبر مقيد لعملية التسوية في سورية

هذا واعتبر الباحث المتخصص بقضايا الشرق الأوسط مارك بروزونسكي في حديث مع قناة "روسيا اليوم" من واشنطن ان الولايات المتحدة اكبر مقيد لعملية التسوية في سورية اذ تقول انها تدعم خطة كوفي عنان، وهذا غير صحيح لانها والسعودية وقطر بالاضافة الى بريطانية قررت الاطاحة بالنظام في دمشق بطريقة او بأخرى.

الأزمة اليمنية