توقيف أكثر من 50 شخصا في مظاهرات الاحتجاج باسبانيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582005/

خرج آلاف الاسبان الى شوارع عدد من مدن البلاد احتجاجا على الاصلاحات الاقتصادية واجراءات التقشف التي تتخذها الحكومة برئاسة ماريانو راخوي، وذلك في اطار الاضراب العام الذي نظمته النقابات الاسبانية. وقامت الشرطة بتوقيف 58 شخصا.

خرج آلاف الاسبانيين يوم الخميس 29 مارس/آذار الى شوارع عدد من مدن البلاد احتجاجا على الاصلاحات الاقتصادية واجراءات التقشف التي تتخذها الحكومة برئاسة ماريانو راخوي، وذلك في اطار الاضراب العام الذي نظمته النقابات الاسبانية.

وجرت المظاهرات في كل من مدريد وبرشلونة واشبيلية وغيرها من المدن الاسبانية. وقامت الحكومة بتشديد الاجراءات الامنية في المناطق المحيطة بمبنى البرلمان والمباني العامة الاخرى، بالاضافة الى محطات النقل الرئيسية. وقامت الشرطة بتوقيف 58 شخصا، كما اصيب 5 من رجال الشرطة بجروح طفيفة في اشتباكات محدودة مع المحتجين. وادت المظاهرات الى ابطاء حركة المرور في بعض المدن.

ويحتج المواطنون الاسبان على تقليص النفقات على قطاع التعليم وتعديل قانون العمل. وهم يطالبون الحكومة بتوفير فرص العمل، علما بان مستوى البطالة في اسبانيا أعلى مما هو في اي بلد آخر من بلدان الاتحاد الاوروبي.

يذكر ان هذا هو اول اضراب عام في اسبانيا منذ سبتمبر/ايلول عام 2010، واول اضراب عام منذ تولي الحكومة اليمينية الحالية مقاليد السلطة قبل ثلاثة اشهر. واعلنت النقابات عن نيتها في تنظيم 100 مظاهرة في وقت لاحق.

وفي هذا السياق قال المحلل السياسي ميغيل انشو مورادو في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان النقابات لا ترى في هذا الاضراب حلا، بل وسيلة لارغام السلطات على تغيير سياساتها الحالية. واضاف انه يعتبر الاضراب نجاحا ملموسا، على الرغم من ان الحكومة لا تنوي التراجع عن سياستها. وفسر المحلل رأيه بان الاضراب يبعث اشارة قوية الى السلطات تلفت انتباهها الى عدم رضى العاملين الاسبان عن اصلاح قانون العمل واجراءات التقشف.

فيسبوك 12مليون