أحمدي نجاد يدعو لإنشاء لجنة مستقلة للتحقيق في أحداث 11 سبتمبر/أيلول

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58197/

دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم الخميس 18 نوفمبر/تشرين الثاني الى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في الاعتداءات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/أيلول عام 2001. كما دعا الى التحقيق في مدى قانونية قرارات الولايات المتحدة بقصف أفغانستان والعراق خلال غزوها هاتين الدولتين في عامي 2001 و2003.

دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم الخميس 18 نوفمبر/تشرين الثاني الى انشاء لجنة مستقلة للتحقيق في الاعتداءات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/أيلول عام 2001.
كما دعا الى التحقيق في مدى قانونية قرارات الولايات المتحدة بقصف أفغانستان والعراق خلال غزوها هاتين الدولتين في عامي 2001 و2003.
وقال الرئيس الإيراني خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الاذربيجانية باكو، ان الولايات المتحدة استخدمت أحداث 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 كذريعة لاحتلال أفغانستان والعراق وإجراء التغيير الجذري للوضع في المنطقة.
وذكر احمدي نجاد انه إذا تم توجيه التهم الى المسؤولين عن اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول، فقد يقرر حلف الناتو الانسحاب من المناطق التي يحتلها. واضاف أن العمليات العسكرية الأمريكية في المنطقة التي جاءت ردا على تلك الاعتداءات، أسفرت عن مقتل أكثر من مليون شخص وتصعيد سباق التسلح في المنطقة والحاق الضرر بأمن الدول وتوسيع نطاق نشاط الجماعات الإرهابية.
واضاف الرئيس الإيراني  إذا اكدت لجنة التحقيق أن المسؤولين عن اعتداءات 11 سبتمبر، وجدوا ملاذا في المنطقة، فستعمل إيران مع جيرانها على القبض عليهم وليس هناك حاجة للتدخل من قبل حلف الناتو في الأمر
إيران مستعدة للمفاوضات حول برنامجها النووي
قال الرئيس الإيراني إن على القوى العالمية أن تكف عن تهديد إيران والضغط عليها اذا كانت تريد تحقيق نتائج ملموسة في المفاوضات بشأن برنامج طهران النووي.
وأكد أحمدي نجاد أن الجانب الإيراني مستعد لمواصلة المحادثات مع المجموعة السداسية (5 + 1) الخاصة ببحث الملف النووي الإيراني، مضيفا أن الأطراف تعمل حاليا على تحديد مكان وموعد انعقاد الجولة القادمة من المفاوضات، حيث دعت طهران الى عقدها في اسطنبول، في حين اقترحت الدول الغربية جنيف لاستضافة المحادثات.
وكان الجانبان قد عبرا عن استعدادهما لاجراء محادثات يوم 5 ديسمبر /كانون الاول لكنهما لم يتفقا بعد على مكانها.

أحمدي نجاد: نشر عناصر من منظومة الدرع الصاروخية التابعة للناتو في تركيا لن يهدد إيران
أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أنه إذا تم نشر عناصر من منظومة الدرع الصاروخية التابعة للناتو في الاراضي التركية، فهذا لن يشكل خطرا على أمن إيران.
وقال الرئيس الإيراني: "الناتو لا يشكل تهديدا على إيران. انه لا يقدر على لعب اي دور ملموس في التطورات المستقبلية في العالم".
وأضاف أحمدي نجاد قائلا " ان القرارات التي سبق ان اتخذاه الناتو لم تكن صائبة لأن ازمنة استخدام القوة لحل الأزمات قد ولى".
وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان قد أعلن الاسبوع الماضي،  ان بلاده لم تتخذ بعد قرارا نهائيا حول نشر رادار تابع لمنظومة الدرع الصاروخية الأوروبية على أراضيها، مشيرا الى أن أنقرة ستحدد موقفها من هذا الموضوع خلال قمة حلف الناتو في لشبونة يوم 19 و20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
الشعب الإيراني لا يحتاج الى القنبلة النووية
أكد  أحمدي نجاد أن الشعب الإيراني لا يحتاج إلى القنبلة النووية  للدفاع عن نفسه.
وأضاف  أن " البلدان المتخلفة على الصعيد التاريخي فقط تحتاج الى الاسلحة النووية وان الشعب الايراني ليس بحاجة اليها "، مؤكدا ان قنبلة الايرانيين تتمثل بغيرتهم وشجاعتهم.
طهران مستعدة لبيع الغاز لأوروبا.. وتعارض الربط بين الغاز وبرنامجها النووي
ذكر الرئيس الإيراني ان بلاده مستعدة لبيع الغاز لأوروبا في إشارة الى احتمال مشاركة طهران في مشروع خط أنابيب "نابوكو" الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي.
وقال أحمدي نجاد ان "أوروبا تحتاج للغاز ونحن مستعدون لبيعه لهم بسعر معقول اذا أرادوا".
وفي الوقت نفسه أكد احمدي نجاد ان هناك العديد من الدول الأخرى التي ترغب في شراء الغاز الإيراني، رافضا الربط بين التعاون مع أوروبا في مجال الطاقة والملف النووي الإيراني.
احمدي نجاد: لا يحق لواشنطن توجيه الانتقادات الى طهران بسبب قضية اشتياني
أعلن احمدي نجاد انه لا حق للولايات المتحدة في توجيه الانتقادات الى السلطات الإيرانية بسبب قرارها إعدام المواطنة الإيرانية سكينة اشتياني المتهمة بالمشاركة في جريمة القتل والزنا. وقال الرئيس الإيراني ان لديه قائمة تضم 53 امرأة محكوم عليها في الولايات المتحدة بالإعدام، متسائلا لماذا لا تثير المنظمات الحقوقية ضجة حول مصير هؤلاء النساء.
وأكد احمدي نجاد مجددا ان القضاء الإيراني سيقرر مصير سكينة اشتياني وفقا للقانون وهو غير خاضغ لضغط سياسي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك