مصر.. الجمعية التأسيسية لوضع الدستور لا تزال موضوعا للجدل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581921/

رأى بعض المراقبين المصريين في اجتماع المجلس العسكري مع ممثلي القوى السياسية الذي عقد على خلفية رفض الساسة الليبراليين تشكيلة الجمعية التأسيسية لوضع الدستور، محاولة للحيلولة دون سيطرة الاسلاميين على الجمعية. إلا ان ذلك لم يمنع انعقاد اجتماع اللجنة وانتخاب سعد الكتاتني رئيسا لها.

لا تظهر صورة واحدة لمحمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة فى اللقطات التي بثها التليفزيون الحكومي المصري للقاء المجلس العسكري مع عدد من قيادات الاحزاب والقوى السياسية، ما يعكس فتورا فى العلاقة بين العسكر وجماعة "الاخوان المسلمين" حسب رأي المراقبين الذين رأوا فى الاجتماع محاولة للحيلولة دون سيطرة الاسلاميين على لجنة صياغة الدستور التى انسحب منها عدد من الشخصيات العامة والنواب من التيار الليبرالي، لكن ذلك لم يمنع انعقاد اجتماع اللجنة وانتخاب رئيس مجلس الشعب سعد الكتاتني رئيسا لها وتأكيده على انقضاء الزمن الذي تصاغ فيه مواد الدساتير والقوانين الهامة خلف أبواب مغلقة.

وقد أعلن فنانون ومثقفون مصريون رفضهم لتشكيل الجمعية التأسيسية للدستور بسبب  ما اسموه سيطرة الإسلاميين عليها، ووصفوها بأنها تأسيسية التيارات الدينية. فتشكيل اللجنة من وجهة نظرهم أثبت أن جماعة "الإخوان المسلمين" لا تقبل الآخر ولا تؤمن بالديمقراطية. وهم يتساءلون عن سبب غياب عدد من أبرز فقهاء القانون الدستوري والشخصيات السياسية والعلمية عن كتابة الدستور الجديد.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور