البرتغال تلحق هزيمة ساحقة بإسبانيا بطلة أوروبا والعالم

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58179/

حقق المنتخب البرتغالي فوزاً ساحقاً على نظيره الإسباني بطل أوروبا والعالم بأربعة أهداف نظيفة في المباراة الدولية الودية بكرة القدم التي جرت بينهما يوم الأربعاء 17 نوفمبر/تشرين على ملعب "Estadio da Luz" بمدينة لشبونة، كما فاز المنتخب الفرنسي على نظيره الانكليزي بهدفين مقابل هدف واحد على ملعب ويمبلي في لندن.

حقق المنتخب البرتغالي فوزاً ساحقاً على نظيره الإسباني بطل أوروبا والعالم بأربعة أهداف نظيفة في المباراة الدولية الودية بكرة القدم التي جرت بينهما يوم الأربعاء 17 نوفمبر/تشرين على ملعب  "Estadio da Luz" بمدينة لشبونة، كما فاز المنتخب الفرنسي على نظيره الانكليزي بهدفين مقابل هدف واحد على ملعب ويمبلي في لندن.

ففي المباراة التي جرت على ملعب  "Estadio da Luz" بلشبونة، افتتح كارلوس مارتنز التسجيل لأصحاب الأرض بهدف أحرزه في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، قبل أن يحرز زميله هيلدر بوستيغا هدفين متتاليين في الدقيقتين الـ (49 و 68)، واختتم هوغو الميدا رباعية المنتخب البرتغالي في الوقت المحتسب بدلاً للضائع للمباراة، ليثأر كريستيانو رونالدو وزملاؤه من المتادور الإسباني لخسارتهم أمامه بهدف وحيد في الدور ثمن النهائي في مونديال جنوب افريقيا 2010.

وتعتبر هذه ثاني هزيمة ثقيلة يتعرض لها المنتخب الإسباني منذ تتويجه بلقب بطل كأس العالم الصيف الماضي، بعد الأولى التي تعرض لها في سبتمبر/أيلول الماضي أمام الأرجنتين بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في اللقاء الدولي الودي الذي جمعهما في العاصمة بوينوس أيرس.

ولكن بالرغم من هذه النتيجة الكبيرة، فقد جاءت هذه المباراة ترويجاً لملف البلدين المشترك لطلب استضافة نهائيات كأس العالم 2018، بالإضافة الى أنها تدخل ضمن استعدادت المنتخبين للمباريات المتبقية في التصفيات المؤهلة الى يورو 2012.

فرنسا تهزم إنكلترا في عقر دارها

أما في المباراة التي أقيمت على ملعب ويمبلي في لندن، فقد فاز المنتخب الفرنسي على نظيره الانكليزي بهدفين مقابل هدف واحد.

تقدم الضيوف بهدفين متتالين أحرزهما كل من مهاجم ريال مدريد كريم بنزيمة ولاعب مرسيليا ماتيو فالبوينا في الدقيقتين الـ (17، 55)، قبل أن يحرز العملاق بيتر كرواتش هدف الشرف لإنكلترا في الدقيقة الـ 86 من عمر المباراة.

وهو الفوز الرابع على التوالي لفرنسا التي تواصل عروضها الجيدة بقيادة مدربها لوران بلان، وذلك بعد أن كانت بداية اللاعب الدولي سابقاً متعثرة كمدرب مع منتخب بلاده الذي خسر ودياً أمام النروج في أوسلو بهدف مقابل هدفين، قبل أن يتعرض لهزيمة مدوية أمام بيلاروسيا بهدف مقابل لاشيء على استاد "دو فرانس"  ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كاس الأمم الأوروبية.

على عكس الايطالي  فابيو كابيلو مدرب إنكلترا الذي بات في موقع حرج جداً بعد هذه الهزيمة أمام فرنسا ودياً، والتعادل على ملعب ويمبلي ايضاً مع منتخب الجبل الأسود "المونتينيغرو" في تصفيات أوروبا، وخاصة بعد الانتقادات الحادة التي تعرض لها كابيلو بعد الخروج المبكر للمنتخب الانكليزي من نهائيات بطولة كأس العالم في جنوب افريقيا الصيف الماضي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا