الانقلابيون في مالي يدعون الطوارق الى التفاوض

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581774/

دعا قائد الانقلابيين في مالي امادو سانوغو يوم 26 مارس/آذار متمردي الطوارق الذين يتقدمون في شمال البلاد الى "وقف العمليات العدائية" والتفاوض "في اقرب وقت ممكن" مع ممثلي العسكريين الذين استولوا على السلطة الخميس الماضي.

دعا قائد الانقلابيين في مالي امادو سانوغو يوم 26 مارس/آذار متمردي الطوارق الذين يتقدمون في شمال البلاد الى "وقف العمليات العدائية" والتفاوض "في اقرب وقت ممكن" مع ممثلي العسكريين الذين استولوا على السلطة الخميس الماضي.

وقال سانوغو في كلمة بثها التلفزيون المحلي ان اللجنة الوطنية من اجل الاصلاح والديموقراطية (المجلس العسكري) عازمة على فتح حوار خلال فترة قصيرة مع الحركات المسلحة في شمال بلادنا.. لقد طلبنا منهم اصلا وقف العمليات العدائية والانضمام في اسرع وقت ممكن الى طاولة المفاوضات".

واضاف "كل شيء قابل للتفاوض باستثناء سيادة الاراضي الوطنية ووحدة بلدنا".

وتشهد مالي منذ منتصف يناير/كانون الثاني هجوما واسعا من قبل تمرد الطوارق بعد عودة مسلحين قاتلوا في صفوف الزعيم الليبي السابق معمر القذافي.

كما توجه زعيم الانقلابييين الى السياسيين وقال لهم "احث الطبقة السياسية المالية على سرعة الانضمام الينا لرسم الطريق الاقصر لعودة النظام الدستوري". واضاف "خلال الساعات المقبلة سوف تبدأ اللجنة الوطنية من اجل الاصلاح والديموقراطية مشاورات رسمية مع المجتمع المدني وقادة المجتمع من اجل تحديد المسار الامثل لبلدنا".

واعتبرت الولايات المتحدة الاثنين ان الوضع "غير مقبول" في مالي حيث اطاح انقلاب عسكري بالرئيس امادو توماني توريه واعلنت نتيجة لذلك عن تعليق مساعدة بقيمة عشرات ملايين الدولارات لهذا البلد.

من جهته، اجرى الرئيس السنغالي المنتهية ولايته عبد الله محادثات مع زعيم الانقلابيين في مالي وطلب منه ضمانات حيال نظيره الذي اطاح به الانقلاب امادو توماني توريه، حسب ما جاء في بيان سنغالي رسمي نشر الاثنين.

ومن المتوقع ان تعقد دول المجتمع الاقتصادي لدول غرب إفريقيا  قمة طارئة في ابيجان لبحث الانقلاب العسكري في مالي. ومن

وقد قرر الاتحاد الأفريقي توقيف عضوية مالي إلى حين "عودة النظام الدستوري" في البلاد.

المصدر: فرانس24+ايتار تاس

فيسبوك 12مليون