توقف محطة الكهرباء الوحيدة في غزة عن العمل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581741/

اعلنت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في قطاع غزة يوم الاثنين 26 مارس/آذار عن توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع عن العمل، وذلك بالتزامن مع اتهام السلطة الفلسطينية لحركة حماس بالتخلف عن الحضور إلى القاهرة لوضع الترتيبات الكفيلة بتحويل الحل المؤقت لموضوع وقود المحطة إلى حل دائم، بينما نفت الحكومة المقالة(حكومة حماس) وجود اي اتفاق على هذا الاجتماع.

 

اعلنت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في قطاع غزة يوم الاثنين 26 مارس/آذار عن توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع عن العمل، داعية كافة الأطراف الى اتخاذ اجراءات فورية لحل أزمة الوقود بشكل دائم.

وقال مدير مركز المعلومات في سلطة الطاقة احمد ابو العمرين ان محطة توليد الكهرباء توقفت بعد نفاد السولار الصناعي، مؤكدا ان القطاع لم يتلق اي كمية من السولار عن طريق المعابر أو عبر أنفاق التهريب مع مصر منذ أكثر من أسبوعين، ومطالبا الحكومة المصرية بالإسراع في ادخال الوقود وانهاء معاناة المواطنين الغزيين.

وبدأت أزمة الوقود عقب منع السلطات المصرية ادخال الوقود لغزة عبر الأنفاق قبل أكثر من شهر، مما تسبب بوصول العجز في التيار الكهربائي الى 70% في القطاع، اي انقطاع التيار الكهربائي لأكثر من 12 ساعة يوميا.

من جانبه قال المدير العام التنفيذي لشركة توليد الكهرباء في غزة وليد سعد صايل ان الشركة نجحت من حيث المبدأ في اخذ الموافقة المصرية على تزويد غزة بالغاز المصري خلال ستة شهور لتشغيل محطة الكهرباء.

واكد ان هناك جهودا لإعادة منحة الاتحاد الأوروبي لتغطية وقود محطة الكهرباء مجددا كما كان عليه الأمر سابقا، الى حين التشغيل بالغاز المصري، مشيرا الى ان سلطة الطاقة في رام الله قامت بالاتصال، ولاتزال، مع بنك التنمية الإسلامي ومؤسسات تمويلية اخرى لتوفير خطوط النقل للغاز المصري والوقود.

وطالب صايل حكومة غزة بعدم التدخل في عمل شركة التوزيع، واعطائها الدعم المطلق للقيام من جهتها بشؤونها الإدارية والمالية باستقلالية تامة، حتى يتم ابعاد هذه المؤسسة الخدماتية عن دائرة التجاذبات السياسية.

فياض يتهم حماس بالتخلف عن اجتماع لبحث الازمة والحركة تنفي

هذا واتهمت السلطة الفلسطينية حركة "حماس" بالتخلف عن الحضور إلى القاهرة لوضع الترتيبات الكفيلة بتحويل الحل المؤقت لموضوع وقود المحطة إلى حل دائم، بينما نفت الحكومة المقالة في غزة وجود اي اتفاق على هذا الاجتماع.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ان "وفد السلطة وصل إلى القاهرة أول من أمس، إلا أن وفد حركة حماس لم يحضر. وانتظر الوفد يوما إضافيا، الا ان وفد حركة حماس أيضا لم يحضر".

من جانبها نفت حماس على لسان الناطق باسم الحكومة المقالة طاهر النونو وجود مثل هذا الاتفاق لعقد الاجتماع. وقال النونو: "نحن لم نتفق مع فياض على أي لقاء حول هذا الموضوع، ونستغرب تصريحاته التي يحاول من خلالها الخروج من الأزمة السياسية بعد كشف تورطه في الحصار أمام المواطن الفلسطيني"، معربا عن استعداد حكومته لبحث تفاصيل ازمة الوقود والكهرباء مع الجانب المصري لحلها بشكل جذري ونهائي.

وتتناقل وسائل الاعلام الفلسطينية روايتين حول الموضوع، الاولى من جانب حماس ومفادها ان تأخر وزارة المالية في رام الله عن تسديد مستحقات الوقود لتوليد التيار الكهربائي تسبب في انقطاع التيار، بينما الثانية ، وهي من جانب السلطة الفلسطينية في رام الله تتهم الحكومة المقالة في غزة بجباية اموال الكهرباء وفواتير التسديد واخذها لنفسها وعدم دفع منها ثمن الوقود اللازم لتوليد الطاقة.

المصدر: وكالات