المعارضة السورية الخارجية تجتمع في اسطنبول تلبية لدعوة قطرية-تركية

أخبار العالم العربي

المعارضة السورية الخارجية تجتمع في اسطنبول تلبية لدعوة قطرية-تركيةاسطنبول - 26 مارس/آذار 2012
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581734/

اجتمع في مدينة اسطنبول التركية الاثنين 26 مارس/آذار حوالي 200 عضو من المعارضة السورية في مؤتمر يؤمل منه التوصل إلى تشكيل جبهة موحدة. بينما رفضت هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة المشاركة في المؤتمر.

 

 

اجتمع في مدينة اسطنبول التركية يوم الاثنين 26 مارس/آذار حوالي 200 عضو من المعارضة السورية في مؤتمر يؤمل منه التوصل إلى تشكيل جبهة موحدة.

وكانت قطر، الرئيس الدوري لجامعة الدول العربية، وتركيا قد دعتا الاثنين المعارضة السورية المنقسمة على نفسها الى اجراء مؤتمر في اسطنبول من اجل توحيد صفوفها  قبل انعقاد مؤتمر "أصدقاء سورية" الثاني  في 1 ابريل/نيسان القادم.

واكد عضو "المجلس الوطني السوري" المعارض اسامة المنجد ان "اجتماع المعارضة السورية في اسطنبول اليوم وغدا يبحث ترتيب البيت الداخلي وتوحيد كل قوى المعارضة من اجل الهدف الرئيسي وهو اسقاط نظام الأسد"، مشيرا الى ان "التركيز الآن ينصب  على توحيد أجندة كل القوى السياسية المعارضة".

واوضح ان "مسألة تسليح الجيش السوري الحر من أبرز الأولويات في اجتماع المعارضة، وان المجلس الوطني يعمل على ضبط عملية التسليح وتنظيم التراتبية العسكرية، إضافة إلى جمع كل فئات المقاومة في الداخل السوري تحت مظلة عسكرية واحدة".

ونوه بأن "تأسيس المجلس العسكري أمس الأول يأتي في إطار توحيد الجهود السياسية والعسكرية لإسقاط النظام".

بدوره اعلن عضو المكتب الاعلامي في المجلس الوطني السوري محمد السرميني ان "الهدف من هذا المؤتمر هو توحيد رؤى المعارضة، ووضع الخطوط العريضة للعهد الوطني الذي يتكلم عن دولة مدنية يتساوى فيها المواطنون بغض النظر عن انتمائهم الديني والعرقي"، مضيفا ان "الدعوة وجهت الى كل اطياف المعارضة".

يذكر ان المجلس الوطني السوري المعارض قد دعا ايضا الى مؤتمر يسبق مؤتمر "اصدقاء سورية" القادم سعيا الى التوافق على وثيقة تؤكد "وحدة الاهداف في الخلاص من النظام" و"اقامة الدولة الديمقراطية التعددية".

هذا وأعلنت هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة في الداخل السوري يوم امس الأحد رفضها المشاركة بمؤتمر المعارضة المزمع عقده في مدينة اسطنبول التركية الإثنين، بعد تلقيها دعوة من قطر لحضوره.

وبرر بيان للهيئة رفض المشاركة في المؤتمر لوجود "الكثير من التجاوزات التنظيمية والسياسية" مثل قيام تركيا وقطر بتوجيه الدعوات، معتبرا ذلك "محاولة للقفز فوق دور جامعة الدول العربية ومصادرته لصالح شراكة متفردة وملفتة للانتباه بين قطر وتركيا".

كما اشار البيان الى ان "الدعوة لم توجه الى معارضة الداخل وقواها المنظمة الرئيسية والشخصيات الوطنية، واقتصرت الدعوات على عدد من الأفراد الذين اختارتهم الجهة الداعية بنفسها متجاهلة حق أحزابهم وتياراتهم ومجموعاتهم وتحالفاتهم التي ينتمون إليها في اختيار من يمثلها إذا قررت المشاركة".

وكان المجلس الوطني السوري المعارض قد شهد عدة انشقاقات بعد انسحاب العديد من ابرز اعضائه مما أثار الشكوك بمدى قدرة المعارضة على تشكيل جبهة موحدة وقوية ضد نظام الأسد.

البقاعي: هذا الاجتماع جيد والاول من نوعه

هذا واعتبرت عضو "المجلس الوطني السوري" المعارض مرح البقاعي في حديث مع قناة "روسيا اليوم" من واشنطن ان "هذا الاجتماع جيد والاول من نوعه بعد انتقادات كثيرة وجهت للمجلس الوطني، ونحن نرحب بالاجتماع وبالمعارضة عندما تجلس الى طاولة واحدة وتخرج بموقف واحد ورؤية واحدة من اجل اسقاط النظام ومن اجل ما بعد مرحلة الاسد، اي من اجل بناء سورية الجديدة وهذا يتطلب موقفا موحدا من المعارضة السورية".

معارض سوري: مؤتمر اسطنبول ارسل دعوات بلا مسؤولية

اوضح عضو هيئة التنسيق الوطنية السورية حسين العودات في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن رفض هيئة التنسيق او الفصائل الاخرى من معارضة الداخل لحضور مؤتمر اسطنبول جاء نظرا لعدم وجود دعوة من قبل مؤتمر المعارضة في اسطنبول، مضيفا ان الدعوة ارسلت بلا مسؤولية وباستخفاف عبر البريد الالكتروني دون ان توجه الى شخص او فصيل معين.

وأكد ان هيئة التنسيق تسعى الى توحيد المعارضة في الداخل والخارج، مضيفا ان الحوار مع السلطات يتطلب مناخا ملائما، وهذا غير متوفر حاليا في ظل انتشار الجيش ووجود معتقلين.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية