في الولايات المتحدة يطلبون كلمة السر لقبول التوظيف

العلوم والتكنولوجيا

في الولايات المتحدة يطلبون كلمة السر لقبول التوظيف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581714/

قد يبدو الأمر طبيعياً للبعض، فللوهلة الأولى قد يرغب رب العمل بالحصول على معلومات وافية عن المتقدم للتوظيف قد لا يكتبها في طلب التوظيف، بل وقد يعمد إلى إخفاء بعض الحقائق عن سيرة حياته، لكنه لن يخفي شيئاً عن أصدقائه أو عائلته على شبكات التواصل الاجتماعي، من هنا فإن الدخول إلى حساب طالب الوظيفة قد يختصر الكثير من الوقت ويعطي صورة اوضح عن شخصية صاحب طلب التوظيف. 

قد يبدو الأمر طبيعياً للبعض، فللوهلة الأولى قد يرغب رب العمل بالحصول على معلومات وافية عن المتقدم للتوظيف قد لا يكتبها في طلب التوظيف، بل وقد يعمد إلى إخفاء بعض الحقائق عن سيرة حياته، لكنه لن يخفي شيئاً عن أصدقائه أو عائلته على شبكات التواصل الاجتماعي، من هنا فإن الدخول إلى حساب طالب الوظيفة قد يختصر الكثير من الوقت ويعطي صورة اوضح عن شخصية صاحب طلب التوظيف. ولكن أليس ذلك نوعا من أنواع انتهاك الخصوصيات؟

ويؤكد داستن باسيت خريج الاقتصاد أنه عندما تقدم بطلب للحصول على وظيفة قامت موظفة قسم الأفراد بفتح صفحة فيس بوك وطلبت منه فتح حسابه للاطلاع عليه، ولكنه رفض مشيراً إلى أنه لن يعمل في شركة تعتمد شبكات التواصل الاجتماعي وسيلة للحصول على المعلومات عن موظفيها.

وتبين أن الأمر يتعدى الشركات الخاصة، فهذا الأمر باتت تعتمده بعض الدوائر الحكومية التي لها علاقة بالأمن وحفظ النظام، فعلى سبيل المثال لا الحصر تعمد خدمة الطوارئ المعروفة بالرقم 911 على الحصول على المعومات حول الموظف عن طريق الشبكة الاجتماعية.

ولكن ليس جميع الراغبين بالحصول على وظيفة يمكنهم رفض هذا الطلب، فمنهم من يرضخ بسبب الحاجة، ومن هنا عمد القسم القانوني في شركة فيس بوك  الى اصدار بيان رسمي  يحذر فيه  ارباب العمل  من المسائلة القانونية ، ويمنعهم من الدخول إلى حسابات موظفيهم. وحسب إيرين إيغان رئيس قسم حماية الخصوصية في فيس بوك فإن فيس بوك تتلقى كمية هائلة من الرسائل والاستفسارات خلال الأشهر القليلة الفائتة  يشكون فيها اصحابها من السماح لطرف ثالث بالدخول إلى حساباتهم.

بل وعمد بعض الحقوقيين في عدد من الولايات الأمريكية بما فيها كاليفورنيا إلى الإعلان عن نيتهم طرح مشروع قانون يحظر مطالبة الباحثين عن فرص عمل بالافصاح عن كلمة السر للدخول الى الشبكات الاجتماعية . في حين حذرت شركة  فيس بوك من أن حصول رب العمل على كلمة السر يعرضه للمسائلة القانونية في حال رفضه طلب التوظيف، حيث يمكن لطالب الوظيفة مقاضاته ومطالبته بالتعويض جراء الضرر المادي والمعنوي لهذا الرفض، ولأسباب يمنعها القانون كالعمر أو العرق أو حتى الميول الجنسية.

وهناك امر آخر، فحسابات بعض المستخدمين على الشبكة الاجتماعية تتضمن حسابات مصرفية وأرقام حسابات قد تعرضهم لخسارات مادية في حال كشف كلمات سر حساباتهم.

أفلام وثائقية