سورية.. اشتباكات عنيفة في الشمال وقتلى بين المسلحين والجيش

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581672/

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ان 21 شخصا قتلوا بينهم 11 جنديا نظاميا ومنشقا في أعمال عنف واشتباكات في مناطق مختلفة من سورية يوم 25 مارس/آذار. من جانبها أفادت (سانا) أن الجهات المختصة داهمت وكراً للإرهابيين في نوى بمحافظة درعا الجنوبية، ما أسفر عن مقتل 6 إرهابيين من أخطر المطلوبين بجرائم قتل وتخريب وخطف.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ان 21 شخصا قتلوا بينهم 11 جنديا نظاميا ومنشقا في أعمال عنف واشتباكات في مناطق مختلفة من سورية يوم 25 مارس/آذار.

وأوضح المرصد أن 5 أشخاص قتلوا "في محافظة حمص، بينهم طفل في إطلاق رصاص على أحياء البياضة والخالدية والقصور، واستشهدت طفلة إثر إطلاق نار من رشاشات ثقيلة في مدينة الرستن". كما سقط عنصر من قوات الأمن النظامية خلال إطلاق نار في حمص. أما في ريف دمشق، فقد قتل شاب في مدينة دوما في إطلاق نار من قوات سورية.

وفي محافظة حماة قتل 3 مواطنين في إطلاق نار من قوات نظامية في بلدتي مورك واللطامنة، بحسب المرصد. وقال المرصد في بيان أن قوات النظام اقتحمت سراقب "وأحرقت منازل عشرات النشطاء المتوارين عن الأنظار في المدينة"، مشيرا إلى وقوع "اشتباكات بين مجموعة مسلحة منشقة وقوات نظامية حاولت اقتحام مدينة أريحا في إدلب".

اشتباكات عنيفة شمالي البلاد

كما أفاد المرصد عن اشتباكات عنيفة شمالي البلاد بين الجيش النظامي ومجموعات منشقة سقط فيها "عنصران من المجموعات المسلحة المنشقة في مدينة إعزاز في حلب، التي شهدت"، بحسب المرصد، "اشتباكات استخدمت خلالها القوات النظامية الرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون".

سانا: تصفية 6 ارهابيين مطلوبين

من جانبها أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الجهات المختصة داهمت يوم 25 مارس/آذار بعد حصولها على معلومات وكراً للإرهابيين في نوى بمحافظة درعا الجنوبية، ما أسفر عن مقتل 6 إرهابيين من أخطر المطلوبين بجرائم قتل وتخريب وخطف، كما أسفر الاشتباك أيضا عن مقتل اثنين من الجهات المختصة وإصابة ثالث.

واكدت سانا أن وحدات الهندسة احبطت محاولة تفجير جسر المحجة في محافظة درعا، موضحا أن عناصر الهندسة أعطبت مفعول 6 براميل مليئة بكمية كبيرة من المتفجرات وضعت تحت الجسر.

وفي سياق متصل شيعت جثامين 6 قتلى من عناصر الجيش استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في حمص وادلب ودرعا.

محلل سياسي:العصابات في سورية قد إنهارت بعد كشف مصادرها و ممارساتها

أشار المحلل السياسي أحمد حاج علي من دمشق في حديث لقناة "روسيا اليوم" أنه من حق روسيا أن تتحرك في مجال حيوي خاص بها وألا تظهر وكأنها تنحاز إلى طرف دون الآخر وهذا من خصائص أي دولة عظمى و أضاف إنه يظهر لنا واضحا الموقف الروسي تجاه القضية السورية والمعارض للغرب.

ومن جهة اخرى أضاف الحاج علي انه لكي تكون هناك حرب أهلية يجب أن يتوفر لدى كل من الطرفين مبادئ وقناعات يعتمدون عليها،أما ما تواجهه سورية فهو عصابات مسلحة.

واعتبر الحاج علي أنه ينبغي على كل مسؤول أو كل من لديه رسالة إعلامية الاقتراب إلى أقرب نقطة سورية لأن الفصل بين حدّ وحد أصبح نوعيا ودقيقا لذلك نقول لا يمكن التفاوض مع العصابات المسلحة لأنهم قرروا القتل والتدمير وإنهم ينفذون إرادة لا روسيا ولا الصين أو أي إنسان عاقل يوافق عليها.

وأعرب عن رغبة الحكومة في التفاعل مع المعارضة ودعمها ولكن المعارضة البناءة وبشرط عدم الإحتكام للسلاح وعدم الإستقواء بالأجنبي.

وأفاد أن على الجميع وقف إطلاق النار من قبل الجميع وإن العصابات في سورية قد إنهارت على الأرض بعد كشف ممارساتها ومصادرها ومواردها وأنه يجب التفاهم على أن الحل الأمني لا يجدي نفعا ويجب الجوء إلى الحل السياسي.

المصدر: وكالات+سانا

الأزمة اليمنية