مالي: إنشاء " الجبهة الموحدة لحماية الجمهورية والديمقراطية" ودعوة العسكريين للرحيل

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581670/

اعلنت أحزاب سياسية وجمعيات ونقابات العمال في  مالي الأحد 25 مارس/آذار عن إنشاء "الجبهة الموحدة لحماية الجمهورية  والديمقراطية"  ودعت في الوقت نفسه الى استقالة المتمردين العسكريين الذين استولوا على السلطة ، وطالبت  بالعودة الى النظام الدستوري.

اعلنت أحزاب سياسية وجمعيات ونقابات العمال في  مالي الأحد 25 مارس/آذار عن إنشاء "الجبهة الموحدة لحماية الجمهورية  والديمقراطية" منادين في الوقت نفسه الى استقالة المتمردين العسكريين الذين استولوا على السلطة ، وطالبت  بالعودة الى النظام الدستوري.

وجاء إعلا ن تشكيل الجبهة أثناء اجتماع علني عقد في باماكو نظمه عدد من الجمعيات  و38 حزبا سياسيا ، و حضره مئات من الناس. وقال آدام المتحدث باسم التحالف من أجل الديمقراطية في مالي ، وهو الحزب الأكثر تمثيلا سياسيا في مالي "إن الأهداف واضحة، وهي قبل كل شيء العودة إلى الحياة الدستورية الطبيعية، ثم استعادة السلام والأمن في شمال مالي في أسرع وقت ممكن".

هذا وقد ردد نشطاء في باماكو امس شعارات تدعو الى استقالة النقيب سانوجو ، رئيس المجلس العسكري الحاكم، و"لا للانقلاب!"

ومن جهة اخرى استغل متمردو الطوارق في شمال مالي أمس الهزة التي تعيشها مالي بعيد الانقلاب العسكري، وزحفوا نحو الجنوب لاحتلال المواقع التي خلت من القوات الحكومية، في وقت استمرت أعمال الفوضى في العاصمة باماكو مع نهب الجنود لسيارات المدنيين ومحطات البنزين، فيما أفيد بوجود الرئيس المخلوع امادو توماني توري قرب باماكو.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء أن 10 أشخاص من أنصار النظام  لقوا مصرعهم في اشتباكات دارت بينهم  وبين متمردي الطوارق شمال شرق مالي.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون