باحث روسي: يجب أن تؤمن البلدان المنتجة للنووي بعالم خال من الأسلحة النووية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581566/

عشية قمة الأمن النووي التي تحتضنها سيئول يومي 26 و27  من الشهر الجاري، أجرى فريق قناة "روسيا اليوم" لقاء مع سكرتير المعهد الروسي للاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية سيرغي اوزنوبيشيف، أشاد فيه بأهمية هذه القمة وضرورة العمل على تقليص عدد المشاركين في النادي النووي.

عشية قمة الأمن النووي التي تحتضنها سيئول يومي 26 و27  من الشهر الجاري، أجرى فريق قناة "روسيا اليوم" لقاء مع سكرتير المعهد الروسي للاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية سيرغي اوزنوبيشيف، أشاد فيه بأهمية هذه القمة وضرورة العمل على تقليص عدد المشاركين في النادي النووي.

 وفي ما يلي النص الكامل للمقابلة:

س- ماهي الدول التي نفذت فعليا ما التزمت به في القمة التي عقدت منذ سنتين في واشنطن ومن خلال اية مشاريع؟

ج - بداية أعتبر أن انعقاد مثل هذه الاجتماعات أمر جيد، حيث تتم مناقشة قضايا وأسئلة كثيرة، والأهم أن نتائجها لا تقف عند حد توقيع توصيات بل إن تلك التعهدات تنفذ واقعيا. و برأيي إن حركة هذه القمم التي تتوالى، تتضمن برامج حذف المواد النووية واليورانيوم عالي التخصيب من الدول المنتجة له. لأن وجود هذه المواد يمكن أن يكون عاملا في ظهور الإرهاب النووي، على الرغم من أنه لم تسجل لحد الآن حوادث من هذا النوع. كما أن عملية التخلص من المواد النووية تستغرق وقتا طويلا. أما الدول التي بدأت بتنفيذ ما تعهدت به فيبلغ عددها أربعَ عشْرة مثل أوكرانيا، والتشيك، وكازاخستان وغيرها. والحديث يدور عن صناعة نووية آمنة، ولكن من المثالي إيجاد تكنولوجيات متطورة يكون من شأنها أن تمنع استخدام البرامج النووية لأغراض عسكرية، لكن لغاية الآن لا توجد هذه التكنولوجيا. وأقصد هنا ابتكار طرق تحويل اليورانيوم عالي التخصيب إلى يورانيوم منخفض التخصيب من أجل أن يعمل المفاعل النووي باستثناء البلوتونيوم من الدورة الإنتاجية.

س - من المقرر ان تركز قمة سيول على صياغة مبادئ توجيهية واتخاذ تدابير لمنع ما يسمى بالارهاب النووي، فهل ستنجح قمة سيئول في تركيز اهتمامها على القضايا الملحة للسلامة والأمن النوويين؟

ج - الإرهاب النووي هو عندما تصل الأسلحة النووية إلى يد الإرهابيين، واستعماله لصنع قنابل مدمرة، لا تولد انفجارا ضخما بقدر ما تنشر الإشعاعات في مساحات كبيرة وفي المدن. هذا التصور موجود عند الفيزيائيين والخبراء، ولحسن الحظ أنه لم ينفذ على أرض الواقع لغاية الآن. وهذا يعني أن البلدان التي تؤمن بمثل هذه القمم، وبقمة سيئول ستتخذ قرارات وتعهدات جديدة على غرار تلك التي التزمت بها في قمة واشنطن. ومن المتوقع ايضا ان يتم التوقيع ربما على معاهدة تحدد الخطوات التي يجب أن تتخذها كل دولة والمبادئ التي يجب ان تتبعها، وكيفية تنفيذها، بما فيها محاربة الحصول على المواد النووية، سواء على الصعيد الوطني أو من الخارج. وأيضا اتفاقيات واضحة وأكثر تحديدا بخصوص النقاط التي تم الاتفاق عليها في واشنطن. وبالطبع في إطار هذه القمة ستفتح ملفات البلدان المثيرة للمشاكل مثل كوريا الشمالية، لكنها برأيي ستناقش وراء الكواليس، إلا أنها ستسطر على الأوراق أيضا. وهنا يكمن سبب اختيار مكان انعقاد القمة، وأيضا تأثير الدول التي تريد ضمان السلامة والأمن النوويين.

س - هل تعتقدون ان قمم من هذا النوع تحقق نتائج إيجابية في ضوء ان كثير من الدول تسعى لدخول النادي النووي؟

ج - من المعلوم أن مثل هذه القمم هي عبارة عن عوامل مهمة لخلق أجواء سياسية مناسبة تحول دون أن تزيد رغبة دول أخرى لدخول النادي النووي، وأيضا كي ينخفض عدد الدول المشاركة في ذلك النادي. وهناك عامل لايقل أهمية ألا وهو ضمان الأمن العالمي والجهوي، وبرأيي تعامل بعض اللاعبين، وبالدرجة الأولى الولايات المتحدة، التي في ظل حكومة الرئيس الحالي تتعامل بلا مبالاة تجاه الأوضاع في باكستان، الأمر الذي أغضب حكومة هذا البلد. ويجب الانتباه إلى هذه الأمور حيث ان باكستان بعد ذلك تظن أن امتلاكها صناعة نووية أمر جيد. لذلك فإن تعاملات القوى مع بعض البلدان يجب ان لا تحفزها على الدخول إلى النادي النووي. كما احب أن أؤكد أن ثمة امر مهم ألا وهو يجب أن تؤمن تلك البلدان المنتجة للنووي بعالم خال من الأسلحة النووية أو على الأقل تخفيضها.

أعمال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة