وزير ليبي يؤكد أن بلاده تحتاج إلى العمالة المصرية .. وثوار يغلقون منفذا على الحدود مع مصر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581550/

أكد مصطفي الرجباني وزير العمل والتأهيل الليبي‏‏ أن العمالة المصرية لن تستخدم كورقة سياسية في ليبيا‏، مشيرا إلى أن طرابلس في مرحلة الإعمار وتحتاج إلي العمالة المصرية‏. يأتي ذلك على خلفية قيام ثوار ليبيين بإغلاق منفذ مساعد البري ومنع عبور السيارات والشاحنات في اتجاه ليبيا بادعاء منع الهجرة غير الشرعية إلى ليبيا وتهريب السلع الغذائية إلي مصر.

 

أكد مصطفي الرجباني وزير العمل والتأهيل الليبي‏‏ أن العمالة المصرية لن تستخدم كورقة سياسية في ليبيا‏، مشيرا إلي أن طرابلس في مرحلة الإعمار وتحتاج إلى العمالة المصرية‏.

كما أكد يوم السبت 24 مارس/آذار أنه تم الاتفاق على آليات تنظم انتقالها من مصر من خلال وزارة القوى العاملة والهجرة وأن بلاده تريد فتح صفحة جديدة لتنظيم سوق العمالة من خلال تقنين وتخفيف الإجراءات.

وقال الوزير الليبي إن العامل المصري إذا كان عقده ما زال ساريا يمكن له العودة، أما بالنسبة لأصحاب العقود الجديدة فيجب أن تتم من خلال وزارة القوى العاملة في مصر واعتمادها من السفارة الليبية بالقاهرة.

وأضاف أن الحكومة الليبية أعطت مهلة حتي 4 أبريل/نيسان المقبل لتقنين أوضاع العمالة الوافدة لديها والموجودة على الأراضي الليبية، مشيرا إلى أن ليبيا ترحب بأصحاب الأعمال المصريين وأنه سيتم اليوم بحث الآليات لتدريب الشباب الليبي في مصر.

من جانبه أكد محمد المغاربي وكيل وزارة العمل الليبية أن رواتب العمالة بعد الثورة تم زياتها لتصل وبحد أدنى الى 450 دينارا ليبيا، موضحا أن الأولوية في التعاقدات الجديدة ستكون للعمالة التي تضررت من الثورة الليبية وعادت إلى مصر.

ثوار ليبيون يغلقون منفذ مساعد البري على الحدود مع مصر

من جهة أخرى قام ثوار ليبيون الليلة الماضية بإغلاق منفذ مساعد البري ومنع عبور السيارات والشاحنات في اتجاه ليبيا بادعاء منع الهجرة غير الشرعية إلي ليبيا وتهريب السلع الغذائية إلى مصر، وهو الإجراء الذي تسبب في تكدس العشرات من الشاحنات والسيارات بمنفذ السلوم البري.

وكانت مجموعة من الثوار أطلقت على نفسها "ثوار مساعد" قد أصدت بيانا أكدت فيه أنه "إكراما لدماء شهداء مساعد ومن استشهد منهم في مدينة سرت وكل شهداء الوطن، ومن أجل تفعيل دولة القانون والحفاظ على البلاد قام ثوار مساعد بإغلاق المنفذ الحدودي مع جمهورية مصر العربية".

وأشار البيان إلى أن أسباب هذا الإجراء يتلخص في منع دخول السلع الغذائية الفاسدة والدواء المنتهي الصلاحية، بالإضافة إلى منع تهريب الآثار والأموال العامة المنهوبة والسلع الغذائية المدعومة إلى مصر والتصدي لعصابات الهجرة غير الشرعية، التي هي عبارة عن مافيا من المصريين والليبيين ومن بينهم عسكريون.

المصدر: الأهرام

الأزمة اليمنية