أزمة الكهرباء .. تعمق الانقسام بين الضفة وغزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581508/

سمحت إسرائيل لتسع شاحنات وقود تحمل 450 ألف لتر بدخول قطاع غزة اليوم الجمعة 23 مارس/آذار، وذلك لتخفيف أزمة الكهرباء الحادة التي يعني منها القطاع منذ شهرين.

سمحت إسرائيل لتسع شاحنات وقود تحمل 450 ألف لتر بدخول قطاع غزة اليوم الجمعة 23 مارس/آذار، وذلك لتخفيف أزمة الكهرباء الحادة التي يعني منها القطاع منذ شهرين.

آلاف المواطنين تظاهروا في شوارع غزة احتجاجا على استمرار أزمة الوقود، التظاهرات جاءت بدعوة من حركة حماس التي حملت المسئوليةَ في استمرار هذه الأزمة لإسرائيل والسلطة وجهات عربية. تسمية هذه التظاهرات بجمعة إنارة غزة وكشف المؤامرة، تحمل مدلولات عميقة تنذر بالأزمة الأخطر التي علقت بها المصالحة الفلسطينية بعد إعلان اتفاق الدوحة.

من الواضح أن الوقود، أو الكهرباء لا يمثل سوى بعض من وجوه الأزمة الحقيقية لانقسام النظام السياسي الفلسطيني، الذي بدا في الأسابيع الأخيرة أنه يأخذ الفلسطينيين باتجاه المزيد من التعقيد في مختلف مفاصل الحياة الفلسطينية في غزة، فالحديث عن مؤامرة سيعكس ظلالا ثقيلة على المصالحة التي باتت أبعد من أن تصبح حقيقة.

أدخلت إسرائيل عبر معبر كرم أبو سالم كمية من الوقود تكفي لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في غزة ليوم واحد فقط ، كمية لا تعني شيئا في ميزان معاناة الغزيين، وسيظل الاشتباك الداخلي الفلسطيني قائما بين غزة ورام الله، فيما يشار أيضا بأصابع الاتهام للمخابرات المصرية التي يحملها البعض في غزة مسؤولية المشاركة فيما يعتبر مؤامرة.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي