إليزابيث الثانية تحتفل بالعيد الـ 60 لتتويجها وتعلن استعدادها لخدمة بلادها الآن وفي المستقبل

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581303/

تشهد بريطانيا في هذه الأيام احتفالات وفعاليات كثيرة بمناسبة تتويج إليزابيث الثانية ملكة للبلاد. وعلى الرغم من انه من المزمع ان يشهد يوليو/تموز القادم ذروة هذه الاحتفالات، إلا ان البريطانيين ينتهزون كل فرصة مواتية في هذه الأيام للتعبير للملكة عن حبهم وتقديرهم لها. وبهذه المناسبة ألقت ملكة بريطانيا كلمة أمام مجلسي برلمان البلاد بحضور شخصيات بارزة، عادت من خلالها بذاكرتها الى الأحداث التي شهدتها البلاد في تلك الفترة، مشيرة الى استعدادها لخدمة بريطانيا "الآن وفي السنوات القادمة."

تشهد بريطانيا في هذه الأيام احتفالات وفعاليات كثيرة بمناسبة تتويج إليزابيث الثانية ملكة للبلاد. وعلى الرغم من انه من المزمع ان يشهد يوليو/تموز القادم ذروة هذه الاحتفالات، إلا ان البريطانيين ينتهزون كل فرصة مواتية في هذه الأيام للتعبير للملكة عن حبهم وتقديرهم لها.

وبهذه المناسبة كانت الملكة إليزابيث الثانية قد ألقت كلمة أمام مجلسي برلمان البلاد بحضور شخصيات بارزة، عادت من خلالها بذاكرتها الى الأحداث التي شهدتها البلاد منذ اعتلائها العرش، مشيرة الى استعدادها لخدمة بريطانيا "الآن وفي السنوات القادمة."

وقالت الملكة "من خلال هذه الفترة يمكننا أن نستخلص أن الخبرة المكتسبة مع تقدم السن إلى حد ما يمكن أن تكون عاملا، ولكن ليس ضرورة للنجاح في المناصب العامة." وأضافت "كان لي الشرف ان أشهد جزءا من ذلك التاريخ، وانه بدعم من عائلتي أكرس نفسي مجددا لخدمة بلدنا العظيم وشعبه الآن وخلال الأعوام القادمة."

كما أشارت الى انها منذ عام جلوسها على العرش في عام 1952 شهدت حتى الآن 12 رئيس وزراء وصادقت على 3500 قانون، منوهة بأنها ثاني ملكة للبلاد تحتفل باليوبيل الماسي في إشارة الى الملكة فيكتوريا.

وتطرقت إليزابيث الثانية الى العلاقات بين الشعوب لا سيما دول الـ "كومنولث"، منوهة بأن أفضل وسيلة لتأسيس علاقات جيدة بين الدول هو التواصل بين شعوبها.

وكانت الملكة  البالغة من العمر 85 عاماً قد احتفلت قبل ساعات بجلوسها على العرش وهي في سن 25 عاماً، لترث التاج الملكي عن والدها جورج السادس الي توفي أثناء جولة كان يقوم بها في كينيا.

تحظى الملكة إليزابيث الثانية بشعبية كبيرة بين مواطني المملكة، شهدت انتكاسة في آواخر تسعينات القرن الماضي عقب مصرع الأميرة ديانا. لكن الآونة الأخيرة تشهد تزايداً في شعبيتها، خاصة بعد زواج حفيدها ولي العهد الثاني الأمير وليام من كاثرين مديلتون.

وكالات

أفلام وثائقية