قانون إسرائيلي يمنع مشاركة النحيفات للغاية في الإعلانات التجارية

متفرقات

قانون إسرائيلي يمنع مشاركة النحيفات للغاية في الإعلانات التجارية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581226/

سنّت الكنيست الإسرائيلية قانوناً جديدأً يحظر بموجبه على الشركات التجارية استدعاء فتيات نحيفات للغاية للمشاركة في إعلانات تقدم هذا المُنتج أو ذاك. وتم اعتماد القانون لما تسببه دعايات بمشاركة عارضات وفنانات نحيفات يبدو نحفهن وكأنه مؤشر على مرض ما بحسب المتحمسين لهذا القانون، من ترويج لأنظمة غذائية "غير سليمة" آخذة بالانتشار في أوساط الشباب.

سنّت الكنيست الإسرائيلية قانوناً جديدأً يحظر بموجبه على الشركات التجارية استدعاء فتيات نحيفات للغاية للمشاركة في إعلانات تقدم هذا المُنتج أو ذاك. وتم اعتماد القانون لما تسببه دعايات بمشاركة عارضات وفنانات نحيفات يبدو نحفهن وكأنه مؤشر على مرض ما بحسب المتحمسين لهذا القانون، من ترويج لأنظمة غذائية "غير سليمة" آخذة بالانتشار في أوساط الشباب، لا سيما الفتيات اللواتي يتخذن من هؤلاء العارضات على أغلفة المجلات وفي الدعايات مثالاً يحتذين به.

وبحسب القانون الجديد ينبغي للفتاة الراغبة بالمشاركة في الإعلان عن مُنتج ما ان تقدم شهادة طبية تفيد بأنها لا تعاني من سوء التغذية. كما سيتم تقييم المتقدمة للإعلان بحسب معايير منظمة الصحة الدولية المعتمدة والمعروفة باسم "مؤشر كتلة الجسم" لتحديد ما اذا كانت مناسبة لأداء الدور.

ويتلخص المؤشر المذكور في تحديد الوزن بالكيلوغرامات مقسوماً على مربع الطول بالأمتار. وتقسم نتائج القياس الى 4 مجموعات هي: نحيف، وهو الوزن المرفوض وفقاً للقانون الجديد، وطبيعي ووزن زائد وسمنة مفرطة.

كما يُلزم القانون الشركات بالتنويه بالتعديلات الغرافيكية التي تدخلها على صورة الفتاة المشاركة في أي إعلان محدثة بذلك تغييرات معينة في المقاسات. وتجدر الإشارة الى ان هذا القانون ملزم للشركات المحلية فقط ولا تتعلق بالمجلات الأجنبية التي توزع في إسرائيل.

وحول هذا الشأن قالت النائبة في الكنيست عن حزب "كاديما" الطبيبة راحيل أداتو التي تقدمت بمشروع القانون الجديد ان الترويج لمظهر معين، يجبر المجتمع وخاصة فئة الشباب على اعتماد معايير جديدة للجمال الأنثوي. وأضافت ان الهدف من هذا القانون تحطيم الوهم بأن العارضات على غلاف المجلات يعكسن الواقع.

ووفقاً لمعطيات إدارة التحليل التابعة للكنيست فإن سوء التغذية في إسرائيل يؤدي الى الانهاك الشديد مما يسفر عن وفاة حوالي 200 مواطن إسرائيلي في سن الشباب سنوياً. كما تشير الأرقام الى ان الأطباء يشخصون 1500 حالة من هذا النوع سنوياً بين المراهقين.

وتعقيباً على هذه الأرقام قالت أداتو "ربما سنفقد عدداً من عارضات الإعلانات لكننا سننقذ الكثير من الأطفال."

وقد ظهرت أولى نتائج اعتماد القانون الجديد اذ أعلنت آدي نيومان عارضة الإعلانات الشهيرة في إسرائيل ان مؤشر كتلة الجسم لديها أقل من الحد الأدنى المتاح، على الرغم من انها لا تعاني من أي نقص في التغذية وتحرص على ان تتناول الطعام كما ينبغي.

أفلام وثائقية