زعيم متشدد لا يزال فارا في لبنان، والأنباء عن تواجده في مخيم عين الحلوة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581146/

بعد أسبوع من كشف الجيش اللبناني خلية إرهابية كانت تخطط لاستهداف مراكز عسكرية في لبنان، لا يزال زعيم هذه الخلية أبو محمد توفيق طه فارا من وجه العدالة. وتشير معلومات إلى أن طه يتخذ من مخيم عين الحلوة ملاذا له، حيث تعمل كافة الفصائل الفلسطينية داخل المخيم على اعتقاله أو إجباره على تسليم نفسه.

تبدو الحركة شبه طبيعية داخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطيين في مدينة صيدا جنوب لبنان، وذلك بعد أيام فقط من تمكن الجيش اللبناني من كشف "خلية إرهابية" كانت تخطط لاستهداف مقار عسكرية. ويتزعم تلك الخلية مسؤول "كتائب عبد الله عزام" المدعو أبو محمد توفيق طه. ولا تتوفر معلومات تشير إلى خروج رئيس الخلية الإرهابية من مخيم عين الحلوة، بحسب ما يؤكد قائد المقر العام في حركة فتح اللواء منير المقدح.

وحول إمكانية اعتقال أبو محمد طه يشير المقدح إلى أن كافة الوسائل المتاحة تستخدم لهذا الغرض.

ونفت "كتائب عبد الله عزام" في بيان لها أية علاقة بما تم تسريبه عن اكتشاف خلية تابعة لها كانت تعد لتفجير ثكنات للجيش اللبناني، متهمة جهات مؤيدة لحزب الله والنظام السوري بصنع هذه الافتراءات، ومهددة بكشف أسرار صفقات كان يحاول الحزب إبرامها مع الجماعة قبل القبض على الخلية الأصولية، على حد وصف البيان.

تجدر الإشارة إلى أن توفيق طه كان كادرا في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قبل أن يتم اعتقاله من قبل السلطات اللبنانية، وبعد خروجه من السجن أصبح يحمل فكرا سلفيا، وأسس "كتائب عبد الله عزام" المقربة من تنظيم "القاعدة".

المزيد في التقرير المصور.

الأزمة اليمنية