مديرة صندوق النقد الدولي: الاقتصاد العالمي لم يجتاز بعد " المنطقة الخطرة"

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581050/

قالت كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي، إن الاقتصاد العالمي  لم يجتاز بعد "منطقة الخطر". جاء ذلك خلال التحذير الذي تضمنه خطابها في بكين يوم 18 مارس/آذار.

 قالت كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي، إن الاقتصاد العالمي لم يجتاز بعد "منطقة الخطر". جاء ذلك خلال التحذير الذي تضمنه خطابها في بكين يوم 18 مارس/آذار.

وحسب رأيها، هناك مؤشرات تفيد بأن " الغيوم العاصفة" التي كانت مخيمة على الاقتصاد العالمي بدأت " بالانقشاع " وذلك بفضل " السياسة الحازمة " للاتحاد الاوروبي الرامية الى اجتياز الازمة في منطقة اليورو، ولذلك " اصبحت الاسواق المالية هادئة نوعا ما" ، ويلاحظ ايضا وجود مؤشرات تحسن في الاقتصاد الامريكي.

ولكن كما اشارت رئيسة الصندوق فان الأمر يتطلب " البقاء حذرين " لان الاقتصاد العالمي "لم يجتاز بعد المنطقة الخطرة ، وإن الانظمة المالية مازالت هشة وإن الديون المترتبة على الدول والاشخاص مازالت ضخمة جدا، وتبقى البطالة المشكلة الاكبر".

واوضحت أنه اضافة لذلك فإن " ارتفاع اسعار النفط هو خطر جديد يهدد باجهاض كل ماتم اعادة بناؤه في الاقتصاد العالمي بعد الازمة التي بدأت عام 2008 في الولايات المتحدة الامريكية".

وأكدت "  وبالرغم من ان الاقتصادات الاوروبية المتطورة سارت بسياسة صحيحة، يتعين عليها دون تباطؤ  وتذبذب السير قدما للامام". واضافت " إن مسؤولية خاصة في هذه المرحلة تقع على الدول ذات الاقتصادات النامية ، وخاصة  تلك التي تتصدر مسيرة التنمية  مثل الصين"

وارتباطا بهذا اعلنت لاغارد "من المحتمل ان يكون نمو بعض الاقتصادات النامية بطيئا في المستقبل القريب وهذا يشكل مصدر خطورة في اعادة بناء الاقتصاد". ولكنها لم تحدد الدول التي تقصدها في حديثها. ومن وجهة نظرها "إذا ارادت الاقتصادات النامية الازدهار ومساندة الاقتصاد العالمي كما فعلت في أوج الازمة، فعليها أن تنشط ايضا، ليس فقط من أجل مصلحتها، بل من اجل مصلحة العالم أجمع".

واضافت " لا أتجرأ على التفكير بجدية الاوضاع  التي كان من الممكن ان يكون عليها الاقتصاد العالمي، لو لم تكن الصين "قاطرة" لنموه، كما هو الحال. ولكن في نفس الوقت يجب على الصين الاسراع في جهودها الموجهة نحو تحويل نموذجها الاقتصادي ، بحيث يحتل الاستهلاك المحلي الدور الاكبر في نمو الاقتصاد ، ومن الضروري ان يجري ذلك  سريعا ودون تأخير، وإلا فإن التوتر على طريق النمو سيصبح اكثر وضوحا".

توتير RTarabic