ميليشيا عراقية تفرج عن رهينة امريكي "لتصحيح صورة الاسلام"

أخبار العالم العربي

ميليشيا عراقية تفرج عن رهينة امريكي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581009/

أعلنت محطة تلفزيونية  عراقية الافراج عن جندي امريكي سابق بعد احتجازه كرهينة في بغداد لمدة تسعة أشهر من قبل ميلشيا موالية لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. وقالت مها الدوري النائبة عن الكتلة الصدرية  انه اطلق سراح الامريكي دون أي فدية بموجب تعليمات مقتدى الصدر كهدية منه لعائلة الجندي ولتصحيح صورة الاسلام، حسب قولها.

أعلنت محطة تلفزيونية عراقية الافراج عن جندي امريكي سابق بعد احتجازه كرهينة في بغداد لمدة تسعة أشهر من قبل ميلشيا موالية لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. وسلم الجندي السابق راندي مايكلز يوم السبت 17 مارس/اذار الى بعثة الامم المتحدة في بغداد التي نقلته الى السفارة الامريكية.

وبثت قناة "البغدادية" العراقية شريط فيديو ظهر فيه الرجل الذي تم تعريفه باسم راندي مايكلز هولتز يرتدي زيا عسكريا امريكيا والى جانبه عضوان في البرلمان العراقي عن التيار الذي يتزعمه مقتدى الصدر. وذكر مايكلز في تصريحات للصحفيين: "قيل لي ان الافراج عني جاء لأسباب انسانية وانه ليس هناك تبادل للسجناء." واضاف انه خدم في العراق منذ عام 2003 وبقي في البلاد "بصفة مدنية" حتى يونيو/حزيران  2011 عندما اخذته عناصر من جماعة "لواء اليوم الموعود" التابعة لميليشا جيش المهدي المنحل كرهينة.

وقالت مها الدوري النائبة عن التيار الصدري في البرلمان العراقي انه اطلق سراح الجندي الامريكي السابق دون أي تعويض، وذلك بموجب تعليمات مقتدى الصدر كهدية منه لعائلة الجندي ولتصحيح صورة الاسلام، حسب قولها.

وأكدت واشنطن ان المفرج عنه مواطن امريكي، ولكنها لم تنشر تفاصيل اخرى. لكن وزارة الدفاع الامريكية قالت انه لم يتم ادراج اي شخص من جنودها العاملين في العراق كرهينة.

يذكر ان الولايات المتحدة سحبت قواتها من العراق في ديسمبر/كانون الاول الماضي باستثناء بضعة مئات من العسكريين قيل ان مهمتهم تنحصر في تدريب القوات العراقية وحماية السفارة الامريكية ببغداد والقنصليات الامريكية في عدد من المدن العراقية.

المصدر: رويترز

الأزمة اليمنية