قيادي في "فتح": ايران ساهمت في اجهاض المساعي لانهاء الانقسام الفلسطيني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580986/

اعلن عزام الاحمد العضو في اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفلسطينية في تصريح لصحيفة "المستقبل" اللبنانية ان ايران قامت بتمويل قيادات من حركة حماس في قطاع غزة مقابل قيامهم بعرقلة عملية المصالحة الفلسطينية، مما ساهم في اجهاض المساعي لانهاء الانقسام بين الفلسطينيين.

اعلن عزام الاحمد العضو في اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفلسطينية في تصريح لصحيفة "المستقبل" اللبنانية نشر يوم السبت 17 مارس/آذار ان ايران قامت بتمويل قيادات من حركة حماس في قطاع غزة مقابل قيامهم بعرقلة عملية المصالحة الفلسطينية، مما ساهم في اجهاض المساعي لانهاء الانقسام بين الفلسطينيين.

وقال الاحمد في تصريحه: "استطيع ان اقول فعلا ان عملية المصالحة دخلت في مرحلة جمود". واشار الى ان الامور ازدادت تعقدا "بعد زيارة من يسمى برئيس الحكومة المقالة، إسماعيل هنية إلى إيران، علما ان لفلسطين حكومة واحدة معترف بها هي حكومة سلام فياض، ولا يحق لأي فصيل الادعاء بان له حكومة خاصة به ، وعلما بان النظام في فلسطين رئاسي، وتشكيل واقالة الحكومات رهن بقرار من الرئيس".

وتابع عزام الاحمد قوله: "يبدو أن إيران لعبت دورا في تحريض اسماعيل هنية الذي وصل الى طهران في اليوم التالي لتوقيع اعلان الدوحة ، رغم مناشدات قيادات من "حماس" له بعدم الذهاب إلى طهران.  وهذا يؤكد لعب ايران دورا سلبيا ازاء المصالحة. وقد تأكدنا ان دعما ماليا كبيرا قدمته ايران لاسماعيل هنية ، وللأسف باعتباره رئيس "حكومة غزة" وليس باعتباره قياديا في "حماس"، وكأن إيران تقول: استمروا بالانقسام، وفي المقابل سنمدكم بالمال".

وقال الاحمد: "للأسف تسعى إيران إلى استغلال القضية الفلسطينية في اطار مصالحها الخاصة وفي سياق العلاقات مع الغرب عامة والولايات المتحدة بشكل خاص، اي ان القضية الفلسطينية ليست سوى ورقة مساومة مع الولايات المتحدة".

المصدر: موقع صحيفة "المستقبل"