جدل في هولندا بسبب لعبة تحاكي التوسع الإسرائيلي في الضفة الغربية

متفرقات

جدل في هولندا بسبب لعبة تحاكي التوسع الإسرائيلي في الضفة الغربية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580921/

أثار طرح لعبة هولندية على غرار لعبة الـ "مونوبولي" الشهيرة جدلاً واسعاً في داخل البلاد وخارجها لا سيما في إسرائيل والمستوطنات في الأراضي الفلسطينية، حيث أثارت اللعبة جدلاً بنكهة الاستياء.

أثار طرح لعبة هولندية على غرار لعبة الـ "مونوبولي" الشهيرة جدلاً واسعاً في داخل البلاد وخارجها لا سيما في إسرائيل والمستوطنات في الأراضي الفلسطينية، حيث أثارت اللعبة جدلاً بنكهة الاستياء.

وتتلخص فكرة اللعبة في الحصول على أكثر عدد ممكن من البطاقات التي تخول لحاملها توسيع الحي السكني حيث يقطن. ويمثل كل مشارك في اللعبة مستوطناً قادم من الفضاء، فيما يشكل اللاعبون فيما بينهم "مجلساً استيطانياً في الأراضي الفلسطينية"، يسعى الى السيطرة على المزيد من المساحات. وتحمل اللعبة اسماً مباشراً لا يدع مجالاً للتأويل هو "المستوطنون في الضفة الغربية"، وذلك وفقاً لما نشره موقع "تلفزيون نابلس" الإلكتروني.

وبحسب صحيفة "جيروزالم بوست" التي أفادت بالخبر فإن اللعبة تحاكي ظروف المستوطنين الإسرائيليين الواقعية والرغبة بالتوسع في أراضي "يهودا والسامرة" التي تعتبر مسرح الأحداث التوارتية. فكلما ازداد عدد البطاقات في يد اللاعب - المستوطن كلما تسنى له المزيد من الفرص الإمكانيات لتحقيق هدفه بالتوسع، من خلال استخدام "ألغام وطين البحر الميت وجرافات تسهل على المستوطنين الوصول الى الأرض المنشودة."

ويتمكن "الفلسطينيون" بحسب قوانين اللعبة من شن هجمات على "الإسرائيليين"، توصف باللعبة على انها "رد فعل طبيعي نتيجة للتوسع الاستيطاني"، حيث بإمكان اللاعب المعارض لبناء المستوطنات ان يقص أخشاب منازلها الافتراضية بواسطة منشار افتراضي أيضاً بالطبع، كما بإمكان اللاعب المعارض لضم الأراضي استخدام ورقة أشبه بالـ "جوكر" أطلق عليها اسم بطاقة محمود احمدي نجاد، تجنّب حاملها فقدان ممتلكاته.

ولم يكن اختيار الرئيس الإيراني للعب دور الـ "جوكر" في هذه اللعبة من باب الصدفة اذ انه من أبرز زعماء العالم ومشاهيره الذين ينفون المحرقة اليهودية أو ما يُعرف بالـ "هولوكوست" الذي راح ضحيته أكثر من 6 مليون يهودي، كما انه اقترح إعادة تأسيس إسرائيل لكن في أوروبا وليس على أرض فلسطين التاريخية أو أرض الميعاد وفقاً لتعاليم العهد القديم.

وقد أدان جويل سيرفوس وهو أحد وجهاء الجالية اليهودية في هولندا طرح هذه اللعبة، وشدد على انها تعطي انطباعاً مغايراً للواقع، داعياً السلطات الهولندية لاتخاذ الإجراءات الضرورية الى حجب هذه اللعبة عن موقع جهات تروّج لها في البلاد والاعتذار عن نشرها.