لافروف: موسكو تريد الاستماع الى تقرير خاص قبل سحب القوات الدولية من افغانستان

أخبار العالم

لافروف: موسكو تريد الاستماع الى تقرير خاص قبل سحب القوات الدولية من افغانستان
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580783/

 قال سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، إن موسكو تريد الاستماع الى تقرير خاص عن مدى تنفيذ القوات الدولية في افغانستان للتفويض الذي منحته اياه هيئة الامم المتحدة  قبل سحبها من هناك. جاء ذلك خلال كلمته التي القاها امام نواب مجلس الدوما الروسي يوم 14 مارس/آذار.

 قال سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، إن موسكو تريد الاستماع الى تقرير خاص عن مدى تنفيذ القوات الدولية في افغانستان للتفويض الذي منحته اياه هيئة الامم المتحدة  قبل سحبها من هناك. جاء ذلك خلال كلمته التي القاها امام نواب مجلس الدوما الروسي يوم 14 مارس/آذار.

وقال "من مصلحتنا، أن تنجح القوات الدولية في افغانستان بتنفيذ مهمتها، لكي يتمكن الافغان من ضمان أمن بلادهم بنفسهم. وبما أننا اعطيناها تفويضا من مجلس الامن الدولي، فإننا نريد الاستماع الى تقرير خاص عن ذلك قبل انسحابها من هناك".

واشار لافروف الى أن موسكو غير راضية عن المواعيد المصطنعة لانسحاب القوات الدولية من افغانستان وقال "يجب التأكد من أن القوات الافغانية بامكانها ضمان النظام في البلاد".

 مشروع نقطة العبور في اوليانوفسك يصب في مصلحة روسيا

وذكر الوزير الروسي بشأن ترانزيت الشحنات الامريكية عبر الاراضي الروسية الى افغانستان إن مشروع انشاء نقطة عبور في اوليانوفسك لنقل ما يسمى بالشحنات " غيرالطائرة" الى افغانستان يصب تماما في مصلحة روسيا.

وقال "من مصلحتنا أن ينفذ مهمته بنجاح كل من يقضي على المخاطر التي تخلق مشاكل لروسيا داخل افغانستان".

وحسب قوله فإن مشروع الاتفاق بهذا الخصوص " لم يدخل حيز التنفيذ ولم يعرض بعد على الحكومة للنظر فيه".

واضاف إن ترانزيت البضائع غير العسكرية الى افغانستان " نعتبره وسيلة لمساعدة كل من يقوم بإجتثاث خطر الارهاب والمخدرات في افغانستان".

وذكر لافروف إن هذا الترانزيت يتم على اساس الاتفاقيات الحكومية التي وقعت مع حلف الناتو كمنظمة تقوم بنقل البضائع غير العسكرية، اضافة لذلك هناك اتفاقيات لروسيا مع عدد من البلدان الاوروبية والولايات المتحدة الامريكية سارية المفعول بشأن نقل البضائع العسكرية.

وقال "إن اتفاقية الترانزيت مع عدد من بلدان الناتو تتضمن ليس فقط المعدات والتقنية، بل وايضا الاشخاص، والقوات الموجودة في افغانستان بتفويض من مجلس الامن الدولي".

وأكد لافروف على أنهم "لن يبقوا في روسيا لفترة طويلة. ولن يقيموا في أي مكان، كل ما هنالك انهم سينتقلون من واسطة نقل معينة الى واسطة نقل اخرى". واضاف "إن هذا المشروع لم تصادق عليه الحكومة، بل سيعرض عليها لدراسته. وهذا المشروع يتضمن مسألة تنشيط مكافحة المخاطر الموجودة في افغانستان".

وكان محافظ مقاطعة اوليانوفسك الروسية قد صرح في شهر فبراير/شباط من السنة الجارية، إذا ما تم تنفيذ هذا المشروع فإن عدد الرحلات التي سينظمها الناتو الى اوليانوفسك ستصل الى 30 رحلة يوميا.

 روسيا تطلب من الناتو تدمير مزارع النباتات المحتوية على مواد مخدرة

واشار لافروف، الى أن موسكو تطلب من القوات الدولية الموجودة في افغانستان تدمير مزارع النباتات المحتوية على مواد مخدرة، باعتبارها الطريقة الاكثر فعالية في مكافحة انتشار المخدرات.

وقال "نحن نطلب من القوات الموجودة في افغانستان بتفويض من مجلس الامن الدولي العمل على تدمير مزارع النباتات المحتوية على مواد مخدرة، ولكنهم يقولون سيتضرر من هذا الفلاحون الفقراء، ونحن لا نقبل بهذه الحجج".

واضاف "ممكن إن الفلاحين في افغانستان فقراء فعلا، ولكن مثل هذه المزارع ايضا تدمر في كولومبيا، وهذه هي الطريقة الرئيسية في مكافحة انتشار المخدرات التي تعاني منها الولايات المتحدة الامريكية". واضاف "إن موسكو تريد استخدام هذه الطريقة في مكافحة المخدرات التي تعاني منها روسيا واسيا الوسطى واوروبا".

وقال " نحن نطلب من الناتو أن يعمل في هذا الاتجاه باعتباره يرأس القوات الموجودة في افغانستان. واعترف بإن ردود الفعل مازالت ضعيفة".