مسؤولون أمريكيون: الأسد رفض عنان كممثل للجامعة العربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580762/

كشف مسؤولون أمريكيون لقناةCNN  أن الرئيس السوري، بشار الأسد، رفض جهود كوفي عنان، المبعوث المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سورية لايجاد تسوية للوضع القائم في البلاد.

كشف مسؤولون أمريكيون لقناة CNN أن الرئيس السوري، بشار الأسد، رفض جهود كوفي عنان، المبعوث المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سورية لايجاد تسوية للوضع القائم في البلاد.

ونشر موقع CNN يوم 14 مارس/آذار ما قاله ثلاثة مسؤولين أمريكيين إن الأسد رد على مقترحات عنان بقوله بأنه لا يعترف به كممثل للجامعة العربية، وأنه لن يفعل شيئاً حتى تلقي المعارضة سلاحها.

من جانبه قال أحمد فوزي، الناطق باسم عنان، في اتصال مع CNN، إن دمشق سلمت بالفعل ردها الرسمي على مقترحاته، ولكنه رفض تقديم المزيد من المعلومات، مشيراً إلى أن قد يصار إلى الإعلان رسمياً عن محتوى الرد في وقت لاحق الأربعاء.

ويشار إلى أن عنان أعلن عقب عقده جولة ثانية من المباحثات مع الأسد، الأحد، بأنه  طرح ما وصفها بـ"مقترحات واضحة"، لإنهاء أعمال العنف.

خبير روسي: من الضروري الاخذ بعين الاعتبار ما يقوله عنان

أوضح الخبير بشؤون الشرق الأوسط في معهد الاستشراق أليكسي سارابييف في حديث لقناة "روسيا اليوم" فيما يخص مهمة كوفي عنان، أنه مبعوث للامم والمتحدة والجامعة العربية في آن واحد، وأن بلدان جامعة الدول العربية تتخذ مواقفا متباينة ومختلفة حيال الازمة في سورية. واعتبر الخبير انه من الضروري الاخذ بعين الاعتبار ما يقوله عنان.

ورأى الخبير أن واشنطن ربما ستشارك بشكل غير مباشر في اسقاط النظام السوري، وستكون عملية بعيدة عن الطرق السياسية.

محلل سوري: دمشق لن تقبل مقترحات رفضتها في السابق

أشار المحلل السياسي بسام أبو عبد الله في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن موقف روسيا متوازن ويتحدث عن نقطتين: وقف العنف المتبادل والحوار. واضاف أن روسيا تدعم سوريا كبلد، وقطعت الطريق امام اي تدخل خارجي ضدها.

ولفت الى أن دمشق أكدت تعاونها مع بعثة كوفي عنان بما يتفق والسيادة الوطنية السورية، و دمشق لن تقبل ما رفضته في السابق، خاصة بعد سقوط هذا العدد من الشهداء.

معارضة سورية تعتبر انه لا يحق للاسد الحديث عن سلاح المعارضة

هذا واعتبرت رئيسة اللجنة العربية للدفاع عن حرية الرأي والتعبير بهية مارديني في حديث مع "روسيا اليوم" من اسطنبول انه "بعد عام من الثورة السورية المباركة اصبح اليوم جليا بأن المعارضة كانت وما تزال غير مسلحة بمعنى ان من يحمل السلاح هو الجيش الحر المدعوم من بعض الدول العربية والنظام هو المسؤول عن تطوير الازمة الى هذا المنحى لرفضه الحوار".

وقالت مارديني ان "المعارضة ليست مسلحة كلها والسلاح لديها خفيف اذا ما قورن بالسلاح الموجود لدى النظام حتى يقول بشار الاسد ان المعارضة مسلحة".

وردا على سؤال حول الانشقاقات في صفوف المعارضة بررت مارديني الاستقالات الاخيرة بأن "المعارضة تريد تنظيم نفسها وهي موحدة على اسقاط النظام وقد تكون مختلفة على آليات تحقيق هذا، وهناك حمائم وصقور بين صفوف المعارضة".

المصدر: سي أن أن