الجعفري: تصريحات رئيس الجمعية العامة ضد سورية تصعيدية وتحيز لموقف بلاده

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580724/

وجه مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري الثلاثاء 13 مارس/آذار رسالة الى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن  اتهم فيها الرئيس الحالي للجمعية العامة للامم المتحدة المندوب القطري ناصر بن عبد العزيز النصر باتخاذ مواقف عدائية ازاء سورية  وباستغلاله لمنصبه هذا لاهداف قطر السياسية.

 

وجه مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري الثلاثاء 13 مارس/آذار رسالة الى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن  اتهم فيها الرئيس الحالي للجمعية العامة للامم المتحدة المندوب القطري ناصر بن عبد العزيز النصر باتخاذ مواقف عدائية ازاء سورية  وباستغلاله لمنصبه هذا لاهداف قطر السياسية.

وجاء في الرسالة ان "تصريحات وبيانات رئيس الجمعية العامة لا تتسق مع دور وولاية رئيس الجمعية العامة الذي من المفترض أن يلتزم بميثاق الأمم المتحدة وان يكون محايدا وموضوعيا"، اذ انه "وفقا لما جاء في النظام الداخلي للجمعية العامة فإنه يفترض الا يتأثر رئيس الجمعية العامة بمواقف بلاده السياسية باعتباره منتخبا ليكون رئيسا للجمعية العامة بكل اعضائها وليس لاستخدام منصبه لتمرير مواقف بلاده السياسية".

واشار الجعفري في رسالته الى "ان تصريحات وبيانات رئيس الجمعية العامة ضد سورية اتسمت بالنبرة التصعيدية من حيث اعتماده لغة تخالف مهامه ومساعيه الحميدة واتخاذه نهجا يتجاوز حدود ولايته ، وهي تساير مواقف دول بعينها تناصب سورية العداء وتتجاهل مواقف دول أخرى لا توافق على التدخل في الشؤون الداخلية السورية وتؤكد ضرورة الحوار".

وقالت الرسالة: "من المفترض أن يتمتع من يشغل منصب رئيس الجمعية العامة بالاستقلال التام عن مواقف بلاده السياسية وان يعمل على تشجيع الحوار والوساطة، وعليه فإنه من المتوقع أن ينأى بنفسه عن دعوات رئيس وزراء قطر حمد بن جاسم آل ثاني العلنية والرسمية لتقديم الأسلحة إلى المعارضة السورية والتدخل العسكري المباشر في سورية".

وتابعت "كما ان قيامه بإصدار بيان بتاريخ 24 شباط 2012 ومن دون أي تفويض من الدول الأعضاء يعبر فيه عن دعمه وترحيبه بعقد ما يسمى "مؤتمر أصدقاء سورية" يشكل انتهاكا فاضحا ودعما لموقف بعض الدول الأعضاء في الأمم المتحدة دون غيرها من الغالبية العظمى من الدول التي رفضت المشاركة في ذلك المؤتمر وتقويضا لدور الأمم المتحدة من خلال الالتفاف على ذلك الدور عبر تشجيع مبادرات خارج إطار الأمم المتحدة".

المصدر: وكالة "سانا" السورية

الأزمة اليمنية