سورية.. اغتيال ضابط رفيع في ريف دمشق والجيش يكثف عملياته في ادلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580607/

أفادت وكالة الأنباء السورية أن مسلحين اغتالوا ضابطاً برتبة عقيد ركن في أشرفية صحنايا بريف دمشق أثناء توجهه إلى عمله. بدوره أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 34 شخصاً قتلوا في عدد من المدن السورية، وأن الجيش السوري كثف عملياته العسكرية في أدلب. في غضون ذلك من المقرر أن تعرض اللجنة المعنية بالتحقيق في احتمال وقوع انتهاكات لحقوق الانسان في سورية تقريرها خلال جلسة مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة.

أفادت وكالة الأنباء السورية الحكومية (سانا) أن مسلحين اغتالوا يوم 11 مارس/آذار ضابطاً برتبة عقيد ركن في أشرفية صحنايا بريف دمشق، بعدما اطلقوا النار عليه أثناء توجهه إلى عمله صباحاً. كما اغتالت مجموعة إرهابية مسلحة بطل الملاكمة غياث طيفور في مدينة حلب، أثناء مروره بسيارته الخاصة في ساحة جامعة حلب بعدما أطلقت النار عليه ما أدى إلى مصرعه فورا نتيجة إصابته بخمس طلقات بالرأس.

ونقلت "سانا" عن مصدر إعلامي تأكيده أن الصور التي تعرضها بعض الفضائيات هي من جرائم المجموعات الإرهابية المسلحة بحق الأهالي الذين اختطفتهم وقتلتهم في حمص.

وقال المصدر إن المجموعات الإرهابية المسلحة تختطف الأهالي في بعض أحياء حمص وتقتلهم وتمثل بجثامينهم وتصورهم لوسائل إعلام بهدف استدعاء مواقف دولية ضد سورية، مضيفا "اعتدنا على تصعيد المجموعات الإرهابية المسلحة لجرائمها قبيل جلسات مجلس الأمن بهدف استدعاء مواقف ضد سورية".

وأكد المصدر أن "القنوات الإعلامية الدموية بما فيها الجزيرة والعربية تشارك المجموعات الإرهابية المسلحة جرائمها وتعتمد المسلحين مراسلين لها في المناطق التي ترتكب فيها هذه الجرائم".

كما ذكرت "سانا" أن أهالي عدد من الأحياء في حمص أكدوا أن الصور التي عرضتها القنوات الإعلامية هي لأقارب لهم وأنهم تعرفوا على بعض جثث ذويهم الذين خطفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة وقتلتهم.

المرصد: الجيش يكثف عملياته في ادلب

بدوره أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 34 شخصاً قتلوا يوم 11 مارس/آذار في عدد من المدن السورية، موضحا أن من بين القتلى 15 مدنياً و14 عسكرياً ،بينهم ضابط، إضافة إلى 5 منشقين، سقط معظمهم في ريف إدلب، حيث كثف الجيش السوري عملياته العسكرية.

وذكر مدير المرصد رامي عبدالرحمن أن "اشتباكات عنيفة تدور بين مجموعات منشقة والقوات النظامية السورية في قرية الجانودية، ما أسفر عن مقتل مدني وثلاثة جنود من القوات النظامية وإعطاب ناقلة جند مدرعة".

أما في حماة فقد أكد المرصد أن "اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومجموعات منشقة أسفرت عن مقتل ستة جنود وعنصرين منشقين".

كما ذكر المرصد أنه في حمص قتل "أربعة مواطنين في حي باب الدريب، بينهم ثلاثة أشقاء إثر سقوط قذيفة على منزلهم". وفي ريف حمص، قتل ضابط وجرح 5 جنود في كمين نصبته لهم مجموعة منشقة في قرية تابعة لمدينة القصير، في حين استهدفت القوات السورية بقذيفة جسراً على نهر العاصي غربي مدينة الرستن كان يستخدمه الأهالي للنزوح ما أدى إلى تدمير الجسر.

في ريف دمشق، أسفرت اشتباكات بين مجموعات منشقة والقوات النظامية في مدينة يبرود عن سقوط ثلاثة منشقين، كما قتل شاب في حي جوبر في دمشق بنار الأمن خلال حملة مداهمات واعتقالات، حسب المرصد.

لجنة التحقيق بانتهاكات حقوق الانسان في سورية تعرض تقريرها

ومن المقرر أن تعرض اللجنة المعنية بالتحقيق في احتمال وقوع انتهاكات لحقوق الانسان في سورية تقريرها يوم 12 مارس/آذار بجنيف في اطار الجلسة الـ19 لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة.

ويتحدث التقرير المكون من 72 صفحة أن خبراء الامم المتحدة حددوا اسماء  مسؤولين وعسكريين سوريين رفيعي المستوى متورطين في جرائم ضد الإنسانية.

المصدر: سانا+ايتار تاس+وكالات

الأزمة اليمنية