أمريكي متهم بضرب كلب وبريطاني يواجه حكماً بالسجن لقتله قطا

متفرقات

أمريكي متهم بضرب كلب وبريطاني يواجه حكماً بالسجن لقتله قطا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580516/

اعتقلت شرطة مدينة شيكاغو في ولاية إلينوي الأمريكية الرجل الذي تطاول على كلبه الصغير ولكمه بسبب الإزعاج الذي سببه بنباحه المتواصل. وعلى الجانب الآخر من المحيط وتحديداً في بريطانيا أصدرت محكمة حكماً بسجن ساعي بريد لمدة 6 أشهر بعد ان ثبت تورطه في مقتل قط.

ثمة رأي معتمد في الصحافة يفيد بأنه اذا عض الكلب رجلأً فذلك ليس خبراً مهماً، بينما الخبر المهم ان يعض الرجل كلباً. لم يعض تاج أوتايس الذي يواجه تهمة سوء معاملة الحيوانات كلباً بل اكتفى بضرب جرو.

فقد اعتقلت شرطة مدينة شيكاغو في ولاية إلينوي الأمريكية الرجل الذي تطاول على كلبه الصغير ولكمه بسبب الإزعاج الذي سببه بنباحه المتواصل.

وأفادت وسائل إعلام عربية نقلاً عن "شيكاغو تريبيون" ان الشرطة تلقت بلاغاً يفيد بتعرض كلب لسوء المعاملة في أحد المنازل. وعندما وصلت وحدة من رجال الأمن الى المنزل المُشار إليه وهو يعود لتاج أوتايس، عثرت على جرو لا بتجاوز عمره 6 أشهر يغوص في بركة من بوله.

واعترف أوتايس بأنه لكم الجرو في عينه لأنه لم يكن ينصاع لأوامره بالتوقف عن النباح، مما أدى الى إصابة الجرو الذي لم تذكر وسائل الإعلام اسمه بتقطع الاوعية الدموية حول عينيه، مما تسبب بآلام أدت الى نباحه بدون انقطاع.

وبناءً عليه وجهت الشرطة لتاج أوتايس تهمة ارتكاب جناية واعتقلته لضربه الجرو، مما سيؤدي الى حرمانه مستقبلاً من امتلاك أي كلب.

وعلى الجانب الآخر من المحيط وتحديداً في بريطانيا أصدرت محكمة حكماً بسجن ساعي بريد لمدة 6 أشهر بعد ان ثبت تورطه في مقتل قط.

وكان القط قد قفز الى داخل عربة الرسائل التي يسير بها القاتل المدعو آلن فنسنت البالغ من العمر 38 عاماً، مما استفزه فقرر معاقبته فلم يجد شيئاً يستعين به إلا غطاء العربة فانهال عليه به بالضرب، ومن ثم ألقاه في حديقة قريبة وهو يحتضر دون ان يساعده.

ولم يكتف  فنسنت بذلك ، ويبدو انه فرّغ شيئاً فقط مما لديه من شحنات سلبية على رأس القط، فراح يكيل الشتائم لسكان الحي الذين شهدوا الجريمة بعد ان وجهوا اللوم له، واستمر في توزيع الرسائل دون اكتراث.

عثرت إيمي هارتريدج مالكة القط التي اتضح لاحقاً ان اسمه "تيدي" عليه في الحديقة، ونقلته فوراً الى أقرب عيادة لإسعافه أملاً بانقاذ حياته، لكن "تيدي" فارق الحياة بعد ساعات بسبب جروح داخلية أصابته.

سيواجه آلن فنسنت بعد خروجه من السجن مشكلة أخرى بالإضافة الى العار الذي ربما سيلاحقه طويلاً بسبب جريمته في حق "تيدي"، اذ انه سينضم لفئة العاطلين عن العمل بعد ان أصدر البريد الملكي قراراً بفصله. ومن المتوقع انه لن يتمكن من الالتحاق بأي عمل شريف بسهولة بسبب سمعته التي لطختها دماء حيوان أليف وضعيف، دفع حياته ثمناً لرغبته باللهو واللعب في المكان والزمان الخطأ.