الموسيقى .. طريقة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580470/

نظمت يلينا روستروبوفتش ابنة عازف التشيلو الروسي العظيم ميستيسلاف روستروبوفتش مشروعا موسيقيا فريدا في غزة، يهدف الى مساعدة الاطفال وصقل مواهبهم، ما يؤكد أن الموسيقى تملك القدرة على التغيير. وقد اجرت قناة "روسيا اليوم" مقابلة معها تحدثت فيها عن مشروعها.

نظمت يلينا روستروبوفتش ابنة عازف التشيلو الروسي العظيم ميستيسلاف روستروبوفتش مشروعا موسيقيا فريدا في غزة، يهدف الى مساعدة الاطفال وصقل مواهبهم، ما يؤكد أن الموسيقى تملك القدرة على التغيير. وقد اجرت قناة "روسيا اليوم" مقابلة معها تحدثت فيها عن مشروعها.

س ـ هل تعتقدين ان الموسيقى قادرة على تغيير افكار وعادات الناس؟  

ـ  الطعام غذاء للجسد والموسيقى غذاء للروح. هناك حاجه لتغذية الروح بالموسيقى. واحيانا حينما يغني الشخص او يصلي فانه ينسى شعوره بالجوع لانه ينتقل الى عالم اخر يختلف عن عالمه، ذاك هو عالم الموسيقى متعدد الاحاسيس والمشاعر.  فانت حينما تصغي الى الموسيقى تنسى العالم من حولك بكل مشكلاته وتندمج مع الموسيقى التي تسمعها لانك تريد ان تستمع الى ما يريد العازف او المغني قوله من خلالها.  هذا هو شعوري حينما استمع الى موسيقى جميله.

س ـ هل يقتصر مجال عملك وعمل مؤسستك على فلسطين فقط، ام يتعداها الى مناطق اخرى ايضا غير مستقرة؟

ـ هذه الجمعية حديثة العهد وهي مخصصه للموسيقى. لدينا مؤسسة، عريقة يتجاوز عمرها 20 عاما اسسها والداي، تعنى ببرامج تلقيح الاطفال. لدينا برامج في العديد من دول العالم ومنها اذربيجان وارمينيا وطاجكستان واوزبكستان وقيرغيزستان وروسيا ايضا.  قمنا خلال تلك البرامج بتلقيح اكثر من 11 مليون طفل بالاضافة الى عملنا في فلسطين وغزة.  الجمعية التي ارأسها لا تتعامل مع مسالة اللقاحات بل تتبنى برامج موسيقية. ولهذا السبب لم استطع دمج المنظمتين إحداهما بالأخرى لانني اعتقد بضرورة فصل البرامج الصحية التي تعنى بالجسد عن برامج الموسيقية التى تعنى بالروح.

س ـ  مشروعك يستغرق وقتا طويلا، وتحول الى ما يشبه المدرسة ولماذا ؟

ـ   شخصيا لا احب طريقة عمل منظمات المجتمع المدني التي تعمل لفترة قصيرة من الوقت- تبدأ مشروعا وتنتهي منه خلال فترة قصيرة. إن مشروعنا يختلف، فهدفنا هو البدء بالمشروع والبقاء لفترة طويلة كي يتمكن المجتمع من قطف ثماره، ومن ثم تؤول ادارة المشروع الى المجتمع نفسه فيما ننتقل نحن الى منطقة اخرى. نريد ان تكون مشاريعنا مستدامه. نحن من يبدا ومن ثم نشجع الناس على اكمال المشروع. وتنطوي اهمية هذا المشروع على تبنيه للمواهب الصغيرة. وهناك اطفال لديهم مواهب كثيرة في الموسيقى والغناء لا يمكن اكتشافها الا من خلال اشراكهم في فعاليات موسيقية. ونريد ايضا مساعدتهم في الاستمرار في صقل هذه المواهب من خلال زجهم في برامج تدريسية. وهنا اود الاعلان عن ترحيبنا بكل الاطفال الذين لديهم الرغبة بالاشتراك في فعالياتنا. نحن لا نمتلك الحق بحرمان اي طفل من المشاركة بسبب المشكلات الصحيه التي يعاني منها، لذلك طلبت من مسؤول التنسيق بالترحيب بهم لانهم بالتاكيد سيلهموننا كما نقوم نحن بالهامهم واغناء حياتهم بالتجارب الموسيقية.

أفلام وثائقية