"/>بيريز يدشن صفحته على "فيسبوك" للتواصل مع العرب وأزهري يحذر من خطورة الموقع - RT Arabic

بيريز يدشن صفحته على "فيسبوك" للتواصل مع العرب وأزهري يحذر من خطورة الموقع

متفرقات

بيريز يدشن صفحته على
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580432/

أطلق الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز من الولايات المتحدة الأمريكية صفحته الخاصة على موقعي "فيسبوك" و"تويتر" الشهيرين، أملاً منه بإمكانية التواصل مع الشباب العربي من اجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط. من جاتب آخر حذر العالم في جامعة الأزهر الدكتور محمد مختار المهدي طلاب الجامعة من خطر هذين الموقعين بالقول انهما صنيعة العلمانيين والليبراليين بهدف الترويج لفكرهم المنحرف بحسب وصفه.

أطلق الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز من الولايات المتحدة الأمريكية صفحته الخاصة على موقعي "فيسبوك" و"تويتر" الشهيرين، أملاً منه بإمكانية التواصل مع الشباب العربي من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وقال بيريز تعليقاً على هذا الأمر ان مسألة تحقيق السلام لم تعد حكراً على الساسة والحكومات، فالناس هم من يحكمون السياسيين الآن، مضيفاً انه "يجب ان نكون أصدقاء ولا يوجد سبب لأن نكره بعضنا البعض."

جاءت هذه التصريحات خلال بث إلكتروني للقاء جمع الرئيس الإسرائيلي بالقائمين على الموقع الشهير في وادي السليكون، يتقدمهم مؤسسه مارك تسوكيربيرغ.

وبزيارته هذه يعد شمعون بيريز أول مسؤول إسرائيلي تطأ قدماه وادي السليكون الواقع في ولاية كاليفورنيا، حيث توجد مكاتب وورش العديد من شركات التكنولوجيا الحديثة مثل "غوغل" و"ياهو" و"آبل" وغيرها، مما حول الوادي الى منبع الاختراعات والابتكارات الحديثة في مجال التقنيات والإلكترونيات.

وفي شأن ذي صلة بالـ "فيسبوك" والـ "تويتر" كذلك ولكن على الجانب الآخر من المحيط، حذر الدكتور محمد مختار المهدي أستاذ الدراسات العليا في كلية الدراسات الإسلامية والعربية في جامعة الأزهر، الرئيس العام للجمعية الشرعية، حذر طلاب جامعة الأزهر من خطر هذين الموقعين بالقول انهما "صنيعة العلمانيين والليبراليين بهدف الترويج لفكرهم المنحرف" من خلالهما، مشيراً الى ان "الإرادة الإلهية" شاءت فحولت الموقعين الى أداة في يد الإعلام الإسلامي الجديد، بعد ان ضيّق الإعلام الرسمي على الإسلاميين بحسب وصفه.

وطالب المهدي القائمين على وسائل الإعلام بالتضييق على العلمانيين بعدم استضافتهم، كي لا يتسنى لهم "بث سمومهم في المجتمع والعمل على تحويله عن مساره وعقيدته الإسلامية الوسطية والمعتدلة."

الجدير بالذكر ان موقع الـ "فيسبوك" لعب دوراً محورياً في ثورة 25 يناير في مصر، اذ كان وسيلة التنسيق وتبادل الأخبار والتواصل بين شباب الثورة، مما جعل هذا الموقع محط الاعجاب والإشادة، لدرجة ان الكثيرين يطلقون على الثورة المصرية اسم ثورة الـ "فيسبوك."