مسؤول روسي: موسكو تنوي مناقشة رفع العقوبات المفروضة على ايران مع السداسية

أخبار العالم

مسؤول روسي: موسكو تنوي مناقشة رفع العقوبات المفروضة على ايران مع السداسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580123/

أعلن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي ان روسيا تنوي مناقشة احتمال رفع العقوبات الأحادية الجانب المفروضة على ايران مع سداسية الوسطاء الدوليين.

أعلن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي عقده في موسكو يوم الثلاثاء 6 مارس/ اذار أن موسكو مستعدة لمناقشة احتمال رفع العقوبات الاحادية الجانب المفروضة على ايران مقابل موافقة طهران على فرض الوكالة الدولية للطاقة الذرية رقابة شاملة على برنامجها النووي في المفاوضات المقبلة مع السداسية الدولية.

وفي السياق ذاته، أعاد ريابكوف الى الأذهان أن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين طرح في مقالته "روسيا والعالم المعاصر" فكرة مفادها أنه قد يكون بامكان المجتمع الدولي الاعتراف بحق ايران في مواصلة أعمال تخصيب اليورانيوم اذا أعطت الوكالة الذرية ضمانات شاملة بهذا الخصوص (من شأنها التأكيد على الطابع السلمي للبرنامج النووي الايراني). وأوضح ريابكوف قائلا: "اذا توصلت الأطراف الى مثل هذا الاتفاق، فسيكون بامكان المجتمع الدولي رفع العقوبات، بما في ذلك العقوبات أحادية الجانب".

وقال ريابكوف: "هذه الفكرة بناءة، وسندرس ردود فعل محتملة عليها من قبل شركائنا في السداسية. نود أن يطرح هذا الاقتراح للبحث في الجولة المقبلة من المفاوضات". وشدد على ان روسيا معنية بأن تتفق ايران وسداسية الوسطاء بشأن موعد ومكان إجراء جولة جديدة من المفاوضات بأسرع ما يمكن.

كما اشار ريابكوف الى ان "العلاقات الروسية–الايرانية ذات طابع ودي وتتميز بالثقة المتبادلة، ونعول على أن تحافظ تلك العلاقات على اتجاه تطويرها هذا". وأضاف: "نعمل على تعزيز التعاون الثنائي في عدة مجالات، لكنه ثمة مسائل عالقة، ونأمل في حل هذه القضايا".

مسؤول روسي يحذر من احتمال اندلاع نزاع (في المنطقة) على خلفية تصعيد التوتر حول الملف الايراني

وفي السياق ذاته، حذر مصدر في وزارة الخارجية الروسية من احتمال اندلاع نزاع في المنطقة لأي سبب كان، وذلك على خلفية زيادة حدة التوتر حول الملف الايراني. وأكد المصدر في تصريح لوكالة "ايتار-تاس" للأنباء يوم الثلاثاء، انه "يجب تفادي هذا السيناريو مهما يكن الثمن".

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته: "إن التوجه المحتمل نحو نشوب نزاع يثير قلقنا. ونحن نرى توجها نحو تصعيد حدة التوتر". وأضاف: "نناقش هذه المواضيع مع شركائنا في الولايات المتحدة واسرائيل والاتحاد الاوروبي وحلف الناتو، وبالطبع مع ايران".

وأشار الى وجود بؤر نزاعات كثيرة في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدا على ضرورة تجنب تدهور الأوضاع بشكل أكبر في المنطقة.

وكشف المصدر عن أن طهران وافقت على استئناف الحوار مع سداسية الوسطاء. وتابع قائلا: "ينبغي ألا تمتد فترة تجميد المفاوضات طويلا، ويجب التنسيق بشأن موعد إجراء اللقاء بأسرع ما يمكن، فتجميد المفاوضات لأكثر من عامين أمر لا يمكن تبريره".

المصدر: وكالات

صفحة أر تي على اليوتيوب