الأضاحي في مصر .. العين بصيرة واليد قصيرة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57992/

مع اقتراب عيد الأضحى يجد الكثير من المصريين صعوبة في تأمين ثمن الأضاحي وذلك للفقر الذي يعانون منه أو لارتفاع أثمانها التي ألقت بظلالها على التجار أيضا. ينتظر تجار الأغنام فى انحاء البلاد على أحر من الجمر قدوم عيد الاضحى المبارك وعلى النار ذاتها تنضج اسعار الخراف هذا العام.

مع اقتراب عيد الأضحى يجد كثير من المصريين صعوبة في تأمين ثمن الأضاحي وذلك للفقر الذي يعانون منه أو لارتفاع أثمانها التي ألقت بظلالها على التجار أيضا.
ينتظر تجار الأغنام فى انحاء البلاد على أحر من الجمر قدوم  عيد الاضحى المبارك  وعلى النار ذاتها تنضج اسعار الخراف هذا العام.
يحمل التجار العديد من الاسباب التى ادت الى خفض نسبة البيع  مقارنة بالاعوام الماضية  فسعر الخروف ارتفع حوالى 400 جنيه اى مايعادل 80 دولارا عن العام الماضى و هو ما يجعل الاقبال ضعيفا.
فقد ادت قلة الانتاج المحلى الذى يبلغ 40% من حجم الاستهلاك مما ادى الى  ارتفاع سعر الكيلو غرام من اللحم الى 60 جنيها و هو ما يجعل تناوله صعبا لاكثر من 40 % من سكان البلاد ممن هم تحت خط الفقر.
و يعلق التجار على مرشحى انتخابات 2010 البرلمانية امالا كبيرة فى زيادة البيع حيث يرى بعض المرشحين ان كسب صوت الناخب ربما ياتى من تقديم اللحوم اليه باسعار مخفضة او مجانا كما يحدث فى بعض الدوائر الانتخابية.
و تنتشر فى الصحف المصرية اعلانات للمؤسسات الخيرية تطالب فيها بالتبرع لما يسمى بصك الاضحية او مشروع الاضاحى  الذى اجازته دار الافتاء المصرية بشرط  ان يكون هناك مايمنع المتبرعين فى إقامة سنة الأضحية بأنفسهم او انهم لا  يجدون الفقراء والمساكين فى المناطق التى يقيمون فيها لتوزع عليهم لحوم الأضحية .
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم