اقوال الصحف الروسية ليوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57987/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتوقف عند اجتماعٍ من المقرر أن يعقدَه الرئيس دميتري ميدفيديف قريبا مع زعماء الأحزاب المُمَـثلةِ في مجلس الدوما استباقا للارتفاعِ الدوريِّ في أسعار الكهرباء والماء والخدماتِ البلديةِ من تدفئةٍ مركزية ونظافةٍ وما إلى ذلك. توضح الصحيفة أنها أصبحت عادةٍ أن يَـجري رفعُ أسعارِ هذه الخدمات بدايةَ كلِّ عام. وأصبح تقليدا كذلك أن تخرجَ مظاهراتٌ كبيرةٌ احتجاجا على ذلك. وبما أن السنة القادمة هي سنةُ الانتخاباتِ البرلمانية والسنةُ التي تسبق الانتخابات الرئاسية فليس من المستبعد أن تَـعمد أحزاب المعارضة إلى استغلال حالةِ الامتعاض الشعبي لتحسين مواقعها على الخارطة السياسية.وتبرز الصحيفة أن اهتمام الكرملين بهذه القضيةِ لم يأت من فراغ. ذلك أن غالبية المدن الروسية شهدت مظاهراتٍ حاشدة في يناير/كانون ثاني الماضي احتجاجا على رفع أسعار الخدمات البلدية.

صحيفة "فريميا نوفوستيي" تنشر مقالة لوزير الخارجية السوفييتي السابق ألكسندر بيسميرتنيخ جاء فيها: أنه بعد لقاءاته المتكررةِ مع وزير الخارجية العراقي الأسبق طارق عزيز أيقن أنه يتعامل مع واحد من أكثر الدبلوماسيين موهبة وأكثرِهم إخلاصا في الدفاع عن مصالح بلده. وأن طارق عزيز ناور بمهارة في حدود الهامش الضيق من الحرية الذي تَـركَـهُ له النظام الدكتاتوري. ولدى تَـطرقه إلى حُـكمِ الإعدام الذي صدر مؤخرا بحق طارق عزيز أكد  بيسميرتنيخ أنه وَجَّـهَ للسفير العراقي الحالي لدى موسكو رسالةً يطلب فيها نقلَ تمنياتِـه على السلطات في بغداد بإبداء الرأفة بِالوزير السابق خاصة وأن الرجلَ مصابٌ بمرض عضال. وتمنى بيسميرتنيخ على القيادة العراقية أن تسمح لطارق عزيز بأن يعيش ما تبقى من أيامه بكرامة، مؤكدا أن التاريخ سوف يسجل لها هذا الموقف النبيل.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تسلط الضوءَ على الزيارةِ التي قام بها رئيس الوزراء فلاديمير بوتين يومَ الجمعة الماضي لأكاديمية الدفاع المدني، حيث تَـعرف على التقنيات الجديدة التي باشَـر رجالُ الإنقاذ الروسِ باستخدامها في تعاملهم مع الحالات الطارئة التي تنجم عن الكوارث طبيعية أو عن الأنشطة البشرية. ومن أبرز تلك التقنيات إنسان آلي يُـستخدم في إخماد الحرائق في الأماكن التي يتعذر على رجال الإنقاذ التواجد فيها كالغابات والأنفاق. وشاهد بوتين أجيالا جديدة من الروبوتات من تصميمِ خبراءِ وزارةِ الطوارئ الروسية تُـستخدم لتمشيط المواقع وإزالة الألغام. علما بأن هذه الروبوتات بُـوشر باستخدامها في الشطر الأوروبي من روسيا، حيث تتواجد كمياتٌ كبيرة من الذخائر من مخلفات الحرب العالمية الثانية. وهي تُـستخدم كذلك في الشيشان ونيكاراغوا وصربيا لحماية المواقع الحساسة.

 صحيفة "كراسنايا زفيزدا" تحذر من أن الإرهابيين يبذلون جهودا مكثفة لامتلاك ناصية العلوم والتقنيات الحديثة والمتطورة لتسخيرها لخدمة أغراضهم الإرهابية. وفي حال أفلح هؤلاء في الحصول على منفذ للتقنيات الحديثة سوف يحدث تغيير خطير في موازين القوى في غضون العقود القليلة المقبلة. تقول الصحيفة إن المجموعات الإرهابية تحاول استخدام أنواع من الطائرات التي يمكن التحكم بها عن بعد أو استخدام صواريخ مجنحة محلية الصنع. وتلك الصواريخ قادرة على حمل كيلوغرام واحد من المتفجرات أو المواد الفتاكة. وهذا النوع من الصواريخ يمثل خطرا كبيرا لأنه يمكن إطلاقه من أي مكان ومن الصعب اكتشافه بواسطة الرادار أو بواسطة أجهزة المراقبة الأخرى. وتلفت الصحيفة إلى أن ثمة بين المجموعات والتنظيمات الإرهابية عناصر متخصصة في التقنيات المعلوماتية تستطيع  اختراق المواقع الإلكترونية "الهاكرز". وعناصر أخرى متخصصة في تحصين المواقع الإلكترونية التابعة للمنظمات الإرهابية. فقد أصبح في الآونة الأخيرة من الصعوبة بمكان اختراق قنوات الاتصال بين الجماعات الإرهابية. ذلك أن تلك الجماعات زادت من استخدام الشيفرات المعقدة لحماية المعلومات التي يجري تداولها. وتنقل الصحيفة عن خبراء أن الوسائل الإلكترونية التقليدية في المستقبل القريب لن تكون قادرة إلا على الكشف عن مخترقي الشبكات "الهاكرز" الهواة أو غير المحترفين. ويخشى العسكريون من أن الإرهابيين سيحصلون على القنبلة الكهرومغناطيسية التي يمكن تصنيعها إذا توفرت المعرفة والتمويل الكافيين. وجل ما يخشاه العسكريون هو قوة الموجة الكهرومغناطيسية التي قد تقضي على أربعين بالمائة من قدرة شبكة الإنترنت. ويتطلب إصلاح العطب من هذا النوع وبهذا الحجم مدة عام كامل. لكن الخطر الأكبر الذي يمكن أن يهدد أمن المجتمع الدولي، هو ذاك الذي يمكن أن ينجم عن تمكن الإرهابيين الماهرين من استخدام البيوتكنولوجيا أو (الأسلحة البيولوجية) في الأعمال الإرهابية. ذلك أن عددا من المهندسين البيولوجيين في مختلف أنحاء العالم يعملون على خلط المورثات المختلفة ويجرون اختباراتهم على البكتيريا والفيروسات المختلفة. ونتيجة لذلك تم في غضون العقود القليلة الماضية اكتشاف كمية كبيرة من مسببات الأمراض التي تستهدف فئات معينة من السكان والأفراد. وبالإضافة إلى ما تقدم، يكثف الإرهابيون جهودهم الرامية إلى صنع القنابل الفراغية البدائية، التي على الرغم من صغر حجمها تستطيع أن تدمر مساحات واسعة حول مركز انفجارها. علما بأن هذه الأسلحة بسيطة التركيب نوعا ما لكنها تمتلك قوة تفجيرية كبيرة. ويبقى الأخطر من كل هذا وذاك امتلاك الإرهابيين لتقنيات النانو واستخدامها في أنشطتهم الإرهابية. ذلك أن ما يسمى بالغبار الذكي يحدث من الأضرار ما يفوق بكثير تلك التي تنتج عن استخدام المتفجرات. وأخيرا، وربما ليس آخرا، ثمة ما يسمى بـ"أشعة الألم" التي قد تصبح الأخطر بين أسلحة الدمار الشامل المعروفة حاليا، إذا وقعت في أيدي المجرمين. علما بأن "أشعة الألم" هذه يجري استخدامها حاليا من قبل بعض الأجهزة الأمنية.

صحيفة "إيزفيستيا" تتابع أعمالَ الدورةِ التشريعية التي تعقِـدُها حاليا في وارسو الجمعيةُ البرلمانيةُ لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بمشاركةِ روسيا كعضو مراقب، مبرزة أن جدول أعمال هذه الدورة يتضمن قضايا التعاون الاستراتيجي بين روسيا والحلف والدرع الصاروخية والأوضاع في أفغانستان وفي منطقة البلقان ودعم نظام منع انتشار الاسلحة النووية بالاضافة الى التعاون بين حلف الناتو ورابطة الدول المستقلة. تبرز الصحيفة أن الطابع التنظيمي لجلسات الجمعية البرلمانية يمنح كل من يرغب الفرصة للإدلاء برأيه في المواضيع قيد البحث. بما في ذلك الدول غير الاعضاء. الأمر الذي مكن الوفد الروسي من المشاركة في جلسات تلك الجمعية البرلمانية. وتضيف الصحيفة أن رئيس لجنة الأمن المدني في الجمعية البرلمانية ـ البريطاني ـ اللورد جوبلينغ تَـقدَّم بمشروع قرار يتضمن إدانةً صريحة لِـروسيا. وبحسب ما ذكر عضو الوفد الروسي إلى الجمعية البرلمانية لحلف الناتو ورئيس لجنة الدفاع والأمن التابعة لمجلس الفدرالية فيكتور أوزيروف فإن مشروع القرار يتضمن اتهاما لروسيا باحتلال أجزاءَ كبيرةٍ من أراضي دولة تقع في منطقة القوقاز. ويؤكد أن روسيا لا تنوي سحب قواتها من تلك الأراضي المحتلة ولا تسمح للمراقبين التابعين لمنظمة الأمن والتعاون في أوربا وللاتحاد الأوربي بالعمل في المناطق التي تحتلها. أي أن روسيا لا تفي بالتزاماتها المنبثقة عن تفاهمات ميدفيديف ـ ساركوزي. وأكد أوزيروف أنه تحدث في الجلسة واعترض بشدة على مشروع القرار البريطاني موضحا أن اتفاقية ميدفيديف ـ ساركوزي تم التوصل إليها في عز الأزمة. وبفضلها تم التوصل إلى اتفاقية لوقف العمليات العسكرية. لكن التطورات التي حدثت بعد ذلك أَدخَـلتْ تغييرات جذرية على الواقع الجيو سياسي في المنطقة. فقد أعلنت أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية استقلالهما. والقوات الروسية تتواجد على أراضي تلك الدولتين المستقلتين بناء على اتفاقيات ثنائية. وأضاف السيناتور أوزيروف أنه عند التصويت في اللجنة المختصة لم يبد أي من الأعضاء اعتراضا على مضمون مشروع القرار. ومع ذلك يبقى القول الفصل في هذا الموضوع للتصويت في الجلسة الموسعة التي سوف تنعقد قبل اختتام الدورة الحالية يوم الثلاثاء القادم. واعتبر أوزيروف أن التصرف البريطاني يمثل محاولة لصب الزيت على النار استباقا لقمة روسيا - الناتو، التي من المقرر أن تلتئم في لشبونة قبل نهاية الشهر الجاري.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " كوميرسانت " نشرت مقالا تحت عنوان(بورصة إر تي إس تعول على المساهمين) قالت فيه ان بورصة إر تي إس اختارت كونسيرتيوم يضم اربعة مصارف استثمارية هي "مورغان ستانلي" و"ترويكا ديالوغ" و "رينيسانس كابيتال" و"الفا بنك" لتنظيم عمليات الاكتتاب الخاصة بالبورصة وتقييم القيمة السوقية للبورصة وكذلك تحديد استيراتيجية بيع الاصول في حال الاندماج المتوقع مع بورصة ماي سكس الذي سيناقش على المستوى الحكومي. واشارت الصحيفة إلى أن المساهمين الرئيسين في بورصة إر تي إس ثاتي أكبر سوق مالية في روسيا بعد ماي سكس، ترويكا ديالوغ بنسبة 10 % واتون بأكثر من 9.8 %.

صحيفة " ار بي كا ديلي "  نشرت مقالا بعنوان  (البنك الزراعي الروسي يخفض أسعار الفائدة للمزارعيين) ذكرت فيه ان البنك الزراعي الروسي مرة اخرى يخفض اسعار الفائدة على قروص المنتجين الزراعيين، مشيرة إلى ان الخبراء يرون ان سعر الفائدة لدى البنك الزراعي الروسي اعلى من متوسط اسعارالفائدة في السوق، متوقعين ان تساهم نسبة الفائدة في تغطية المخاطر الزراعية للبنك. واضافت الصحيفة ان البنك للمرة الثانية يخفض اسعار الفائدة هذا الموسم، لتصبح 3 % على القروض قصيرة الاجل لمدة 3 اشهر و9% على القروض السنوية.

صحيفة " فيدومستي " كتبت مقالا تحت عنوان (التشيك تقترض من "في تي بي") كتبت فيه ان بنك "في تي بي" يجري محادثات مع مجموعة "بي بي اف" الرائدة في سوق القروض الاستهلاكية الروسي  لشراء نشاطات مصرف " هوم كرديت اند فنانسي بنك" التشيكية كل من بيلاروس وكازاخستان وروسيا، وتوقعت الصحيفة ان تصل قيمة الصفقة ملياري دولار. وأشارت الصحيفة إلى ان البنك قرر بيع نشاطاته في هذ البلدان الثلاثة في اطار خطة لتوسيع اعماله أسواق آسيا وخاصة في الهند وإندونيسيا، ولاسيما ان المجموعة التشيكية تمتلك مصرفا في فيتنام والصين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)