الافراج عن قيادي سابق في "القاعدة" بعد يوم من توقيفه في مطار القاهرة الدولي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579833/

قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر إخلاء سبيل محمد ابراهيم مكاوي أحد القياديين السابقين بتنظيم "القاعدة"، وذلك بعد يوم من اعتقاله في مطار القاهرة الدولي الاربعاء الماضي 29 فبراير/شباط.

قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر إخلاء سبيل محمد ابراهيم مكاوي أحد القياديين السابقين بتنظيم "القاعدة"، وذلك بعد يوم من اعتقاله في مطار القاهرة الدولي الاربعاء الماضي 29 فبراير/شباط. جاء هذا القرار بعد أن اتضح ان مكاوي لم يكن مطلوبا للعدالة في مصر وجرى توقيفه عن طريق الخطأ، حيث يتشابه اسمه مع الاسم الحقيقي لـ"سيف العدل" الذي  تولى قيادة "القاعدة" في الفترة بين تصفية اسامة بن لادن واختيار أيمن الظواهري قائدا جديدا للتنظيم.

وتجدر الاشارة الى ان مكاوي من مواليد عام 1954، وهو ضابط سابق في القوات الخاصة المصرية. وكان اسمه في قوائم المطلوبين للعدالة بمصر في قضية "العائدين من افغانستان" التي فتحت في عام 1994، علما بأنه كان يقاتل هناك في الثمانينات ضد القوات السوفيتية. واعتبرت السلطات المصرية ان عودة المواطنين المصريين الذين قاتلوا في أفغانستان تشكل خطرا على امن الدولة.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط أن مكاوي كان قد أكد في تصريحات صحفية لدى وصوله الى مطار القاهرة أنه قطع جميع الصلات بـ"القاعدة" منذ عام 1989، بسبب خلافاته مع قيادة التنظيم، وذكر أنه "انخرط في العمل مع تنظيم الجماعة الإسلامية في باكستان". وأوضح مكاوي أنه قرر العودة إلى مصر لمواجهة الاتهامات الصادرة ضده، وإنه كان قد أبلغ السفارة المصرية في باكستان برغبته في العودة إلى مصر، حيث أصدرت له "وثيقة سفر"، تمكن بموجبها من دخول البلاد.

هذا وقد تم توقيف مكاوي، وهو في طريق العودة الى مصر من باكستان عبر دبي. وما أثار الشبهات لدى أجهزة الأمن المصرية هو اسمه، علما بان الارهابي الملقب بسيف العدل استخدم هذا الاسم أيضا. هذا وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية اللواء مروان مصطفى، لـ"سي أن ان" أن المشتبه به ليس زعيم تنظيم القاعدة، مشيراً إلى أنه مطلوب في القضية رقم 502 لسنة 1994 أمن دولة عليا.

المصدر: سي أن أن + وكالات

الأزمة اليمنية