المطلك: تجاوزنا الأزمة و"العراقية" تفوز بنائبي رئيسي الدولة والحكومة و12 حقيبة وزارية بينها الخارجية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57959/

صرح القيادي في القائمة العراقية، زعيم جبهة الحوار الوطني صالح المطلك ان الاتفاق الذي توصل اليه قادة الكتل السياسية في البرلمان العراقي شمل اعتماد قانون بشأن صلاحيات المجلس الوطني للسياسة الاستراتيجية. واضاف ان القائمة العراقية ستحصل في الحكومة الجديدة على منصبي نائب رئيس الجمهورية ونائب رئيس الحكومة، بالإضافة الى 12 حقيبة وزارية بينها وزارة الخارجية.

صرح القيادي في القائمة العراقية، زعيم جبهة الحوار الوطني صالح المطلك في لقاء أجرته معه صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشر في 14 نوفمبر/تشرين الثاني ان الاتفاق الذي توصل اليه قادة الكتل السياسية في البرلمان العراقي ضمن مبادرة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني، شمل اعتماد قانون بشأن صلاحيات المجلس الوطني للسياسة الاستراتيجية الذي سيرأسه زعيم القائمة العراقية اياد علاوي، بالإضافة الى إلغاء قرار الاجتثاث الصادر سابقا عن هيئة المسائلة والعدالة بحق عدد من قيادات "العراقية" .
وتناول المطلك المناصب الحكومية التي سيتولاها أعضاء في القائمة العراقية،فذكر منها منصبي نائب رئيس الجمهورية ونائب رئيس الحكومة، بالإضافة الى 12 حقيبة وزارية بينها حقائب سيادية مثل وزارة الخارجية.
من جانبه نفى القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان صحة الأنباء التي تحدثت عن سحب مسعود برزاني توقيعه من وثيقة الاتفاق المبرم مع اياد علاوي ورئيس الوزراء نوري المالكي، احتجاجا على انسحاب نواب القائمة العراقية من  جلسة البرلمان يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني التي تم فيها إعادة انتخاب الرئيس العراقي جلال طالباني لولاية ثانية ، مؤكدا  للصحيفة ذاتها ان التحالف الكردستاني " ملتزم بالاتفاق الموقع ولا تغيير في مواقفه المعلنة"، وان "موافقة البرلمان أمس السبت  بإجماع كتله السياسية على مبادرة الرئيس بارزاني تعتبر بحد ذاتها  إلتزاما من قيادة التحالف الكردستاني وبقية الكتل الموقعة على الإتفاق، بما تم التفاهم حوله في الإتفاق الثلاثي الموقع من قبل بارزاني والمالكي وعلاوي، وبذلك تكون المشكلة قد انتهت".
أما صاحب المبادرة رئيس إقليم كردستان العراق فصرح عقب عودته من بغداد إلى عاصمة الإقليم أربيل قائلا : "أثناء وجودي في بغداد توصلنا إلى حلول مشتركة للكثير من القضايا العالقة، وأنجزنا في سلسلة اجتماعاتنا اتفاقا حول عدد من الملفات، من أهمها الملف الأمني، والتوازن ،والشراكة في الحكم، والملف الاقتصادي، وكذلك الملف المتعلق بقانون ما يسمى باجتثاث البعث  اوالمساءلة والعدالة، ثم اتفقنا على تسمية مرشحي الرئاسات الثلاث. أما فيما يتعلق بالورقة التفاوضية الكردية، فقد حصلنا على موافقة جميع الأطراف عليها، واتفقنا على أن تدرج ضمن برنامج الحكومة المقبلة، وأن توثق قبل تشكيل تلك الحكومة المقبلة، وهذا يعتبر نصرا كبيرا للشعب الكردي".
وأضاف برزاني "ومن خلال الاتفاق على عقد جلسة مجلس النواب وانتخاب رئيس البرلمان وورئيس الجمهورية، وكان هذا في حد ذاته نجاحا باهرا للجهود الكردية، تعزز الثقل الكردي ليس في العراق فحسب، بل على المستوى العالمي أيضا".

محلل سياسي: الصراع على المناصب أظهر الخلافات في "العراقية"، وعلاوي يشعر بخيبة أمل

وفي لقاء مع قناة "روسيا اليوم" حول قضية  الخلافات  والصراعات على المناصب داخل القائمة العراقية أشار المحلل السياسي رعد حميد الى ان هذه الخلافات  بدأت تظهر الآن بسبب الصراعات الداخلية بين أعضاء القائمة من أجل الحصول على هذا المنصب او ذاك.
واضاف انه لا يوجد "تناغم ديموقراطي" في العراق، معتبرا ان اياد علاوي يشعر بخيبة أمل وان رفاقه في القائمة خذلوه قبل خصومه، ويشعر انه "الخاسر الأكبر في عملية تشكيل الحكومة".
كما أشار الى خلافات على منصب كبير  في الحكومة القادمة بين القياديين في القائمة صالح المطلك وطارق الهاشمي ووصف الهاشمي بالبرغماتي، في حين اعتبر ان المطلك أكثر انفعالا، لافتا الى ان ظهور القائمة العراقية بهذا "الترهل والضعف والتفكك" كان أمرا غير مرغوب فيه، مشيرا الى خيبة أمل الكثير من الناخبين الذين منحوا أصواتهم للقائمة.
وأضاف رعد حميد ان صعوبات كثيرة ستواجه عملية تشكيل حكومة نوري المالكي الجديدة ، وان كل كتلة ستقول لنوري المالكي انها تستحق أكثر مما سيعرض عليها فعليا، وانها "صاحبة الفضل عليك بتمكنك من تبوأ منصب رئاسة الوزارة"، مما سيؤدي الى تشكيل حكومة ضعيفة، لن تعكس طموح وتطلعات العراقيين.

المصدر: "روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية